ما هي المُعطيات الأربع التي دفعت السيّد خامنئي للمُطالبة باستِئصال النظام الصهيوني

ما هي المُعطيات الأربع التي دفعت السيّد خامنئي للمُطالبة باستِئصال النظام الصهيوني

ما هي المُعطيات الأربع التي دفعت السيّد خامنئي للمُطالبة باستِئصال النظام الصهيوني

 السعودية اليوم -

ما هي المُعطيات الأربع التي دفعت السيّد خامنئي للمُطالبة باستِئصال النظام الصهيوني

عبد الباري عطوان
عبد الباري عطوان

ألقى السيّد علي خامنئي المُرشد الأعلى للثورة الإيرانيّة بكُل ثقله في الحرب النفسيّة المُلتهبة هذه الأيّام بين إيران ودولة الاحتلال الإسرائيلي، وقبل ساعات من بدء الاحتجاجات الاحتفاليّة بيوم القدس عندما وصف “إسرائيل” بمُمارسة إرهاب الدولة، وتذبح الأطفال والمدنيين في فِلسطين المحتلّة، مُؤكَّدًا أنّ بلاده ستدعم أيّ جماعات تسعى إلى استِئصال هذا الورم السرطانيّ.
توقيتُ هذا الهُجوم، من قبل الرّجل الأوّل في إيران، يكتسب أهميّته من عدّة أمور:

الأوّل: أنّه يتزامن مع حرب “سيبرانيّة” مُشتعلة فعليًّا في الوقت الرّاهن بين البلدين كان أحدثها اليوم، حيث اخترقت خلايا إيرانيّة العديد من المواقع الإسرائيليّة أمنيّة ومدنيّة، ووضعت شِعارات من بينها العد التّنازلي لتدمير دولة إسرائيل الإرهابيّة، وقبلها اعترفت مصادر إسرائيليّة بهُجومٍ “سيبرانيٍّ” إيرانيٍّ استهدف البُنى التحتيّة للمياه والصّرف الصحّي، وجاء هُجوم إسرائيلي أمريكي بالمِثل على حواسيب ميناء الشّهيد رجائي في بندر عبّاس يوم 9 نسيان (إبريل) ردًّا عليه، ولكنّه لم ينجح في تحقيق أهدافه.

الثّاني: الحرب الإسرائيليّة المُتصاعِدة على مواقع إيرانيّة في العُمق السوري، وتصاعد وتيرتها في الفترة الأخيرة، وفشلها في تحقيق أيٍّ من أهدافها في إخراج القوّات الإيرانيّة من سورية.
الثّالث: تصاعد حدّة التوتّر بين إيران والولايات المتحدة، وتبادل التّهديدات بين الجانبين بحرب السّفن في مِياه الخليج، وإرسال إيران 6 ناقلات نفط محمّلة بالبنزين ومشتقّات نفطيّة أخرى، إلى فنزويلا في تحدٍّ قويٍّ للولايات المتحدة التي تفرض حِصارًا خانقًا عليها، وتزايد احتِمالات اعتراضها أمريكيًّا، الأمر الذي قد يَنعكِس على شكلِ مُواجهاتٍ في الخليج.
الرابع: نجاح إيران في امتِصاص “صدمة” وباء الكورونا، والسّيطرة شِبه الكاملة عليه، وتعايشها مع العُقوبات الأمريكيّة، وعدم تأثّرها بانهِيار أسعار النفط مِثل الدول الأخرى، لأنّها ببساطة لا تُصدِّر إلا رُبع إنتاجها بسبب هذه العُقوبات.
***
 

دولة الاحتلال الإسرائيلي لا تستطيع القِتال على أكثر من جبهة في الوقت نفسه، أي جويّة وبحريّة وبريّة لتغرق في حربٍ “سيبرانيّة” تُهدِّد بُناها التحتيّة، حيث تملك إيران باعًا طويلًا في هذا الميدان، وانهِيار تفوًقها “السّيبراني” الذي يُعتَبر العمود الفِقريّ لاقتِصادها ودخلها المالي، سيكون ضربةً مُؤلمةً وكارثيّةً.
إيران خرجت من عُنق زجاجة أزَمات حُلفائها في كُل من لبنان والعِراق بعد تراجع حدّة الاحتِجاجات وتشكيل حُكومتين في البلدين، وتفاقم أزَمات خُصومها الإقليميّين، في السعوديّة خاصّةً في الوقت نفسه، بسبب العُجوزات الضّخمة في الميزانيّات نتيجة تراجع العائِدات النفطيّة أكثر من النّصف، والواردات المحليّة النّاجمة عن تَبِعات “الإغلاق” السلبيّة وانعِكاساتها على الحالة الاقتصاديّة بسبب استِفحال وباء الكورونا.
يوم القدس العالمي الذي ستبدأ فعاليّاته الجمعة، سيكون مُختلفًا هذا العام، ليس لأنّ المسيرات الاحتفاليّة ستكون غائبة بفِعل الكورونا، وإنّما لاتّساع دائرة التّأييد الشعبي بسبب تصاعد التغوّل الإسرائيلي، وكرَدٍّ على الهجمة التطبيعيّة المُتسارعة مع دولة الاحتلال من قبل بعض الدول الخليجيّة بطريقةٍ استفزازيّةٍ غير مسبوقة في وقتٍ تُعلن فيه حُكومة نِتنياهو الإسرائيليّة عن مُخطّطاتها بضم الضفّة وغور الأردن، وتفاقم حالة الغليان التي تسود الشّارعين العربيّ والإسلاميّ هذه الأيّام.
الانتِفاضة القادمة التي نرى أنّها باتت وشيكةً، ليس بسبب السّياسات العُنصريّة الإسرائيليّة التوسّعيّة، وإنّما أيضًا بسبب ردّ الرئيس الفِلسطينيّ “المسرحي” وفُقدان سُلطته القليل الذي تبقّى من مصداقيّتها، واستِمرار التّنسيق الأمني الذي أكّد وظيفتها كحاكمٍ للاحتِلال ومُستوطنيه ومنع كُل أشكال المُقاومة.
هذه الانتفاضة من الأرجح أن تكون عسكريّةً، لأنّ السّلاح بات متوفّرًا، وتكنولوجيا الصّواريخ “الغزّاويّة” ستنتقل حتمًا إلى الضفّة، إن لم تَكُن قد انتقلت بالفِعل، ويكفي التّذكير بأنّ 50 بالمِئة من الشّعب الفِلسطيني في الأراضي المحتلّة تحت 15 عامًا، وهؤلاء مُتحرّرين مِن عُبوديّة راتب السّلطة، ولن يقبلوا الهوان الذي قَبِل به آبائهم وأجدادهم.
 

-***

 

السيّد خامنئي كان مُوفّقًا عندما سحب أهم ورقة في يد أمريكا وحُكومة الاحتلال عندما “فرّق” بين الصهيونيّة كحركة عُنصريّة إرهابيّة، وبين اليهوديّة كديانة بقوله “إزالة إسرائيل لا تعني إزالة الشّعب اليهودي وإنّما استِئصال الورم السرطانيّ الإرهابيّ في فِلسطين المحتلّة”.
نُكرِّر للمرّة الألف ونقول إنّ دولة الاحتلال تعيش حالةً من الرّعب، لأنّ الخِناق يضيق عليها، والحرب “السيبرانيّة” هي المُفاجأة الصّادمة التي لم نتوقّعها، والأيّام القادمة ستكون مُختلفةً ليس لأنّ أمريكا ستفقد عرشها وهيبتها كقوّةٍ عُظمى وحيدة، واقتِصادها الذي لن يتعافى لسنواتٍ بفِعل الكورونا، وإنّما لأنّ محور المُقاومة يزداد قوّةً وصلابةً، بينما تنهار المحاور المُقابلة.. والأيّام بيننا.

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هي المُعطيات الأربع التي دفعت السيّد خامنئي للمُطالبة باستِئصال النظام الصهيوني ما هي المُعطيات الأربع التي دفعت السيّد خامنئي للمُطالبة باستِئصال النظام الصهيوني



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي أشهر أيقونات الموضة

القاهرة - السعودية اليوم

GMT 00:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روماتيه يؤكد أهمية زيارة عبد الفتاح السيسي إلى باريس

GMT 22:46 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

مي عزالدين تعود إلي دراما رمضان 2019 بمسلسل "كوميدي"

GMT 00:08 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الملاكم محمد ربيعي متهم بإقامة علاقة جنسية مع سيدة

GMT 09:27 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

نصف مرضى السرطان يموتون بسبب العلاج الكيميائي

GMT 12:31 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

20 طريقة للمحجبات للعناية بالشعر في الربيع والصيف

GMT 15:05 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

النمساوي دافيد ألابا يغيب عن تدريبات بايرن ميونخ

GMT 15:03 2018 الأحد ,18 آذار/ مارس

إطلاق سراح الناشط الليبي أحمد الشركسي

GMT 21:53 2018 الجمعة ,09 شباط / فبراير

المصري حسين الشحات مطلوب في الدوري السعودي

GMT 01:43 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

جمال بلماضي يوضح أسباب صعوبة مواجهة الغرافة

GMT 23:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

طريقة إعداد ورق عنب مع كوسا وريش

GMT 17:02 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على حبيبة زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون

GMT 17:47 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

نادي "بيروت - جمبو" يُحرز لقب بطولة لبنان لفرق الإناث
 
Alsaudiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alsaudia, alsaudia, alsaudia