والتر ماتزاري يبحث عن علاج للعصبية قبل موقعة اليوفي
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

تعرّض للطرد 3 مرات وكان آخرها الأحد الماضي

والتر ماتزاري يبحث عن علاج للعصبية قبل موقعة اليوفي

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - والتر ماتزاري يبحث عن علاج للعصبية قبل موقعة اليوفي

المدرب والتر ماتزاري
روما - العرب اليوم

اشتُهر والتر ماتزاري بأنه أحد أكثر المُدرّبين عصبية وانفعالا في إيطاليا، لكن مدرب تورينو يأمل أن يتصدّر اسمه الأخبار السبت، بوصفه مدرب الفريق الذي نجح في إلحاق أول هزيمة بيوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي هذا الموسم.

وتسبّب اعتراض ماتزاري على الحكّام في أن يتعرض للطرد 3 مرات هذا الموسم حتى الآن كان آخرها في التعادل دون أهداف الأحد الماضي، على ملعب ميلان، وكانت تلك ثالث مباراة فقط يعود فيها للملاعب بعد أن أمره الأطباء بالتزام الراحة.

وقال عند عودته "فرض عليّ الأطباء ورئيس النادي الالتزام بالراحة وكانوا محقين في ذلك، لأنني كنت بحاجة إلى الخضوع لفحص طبي شامل. عدت الآن وأشعر أنني أفضل من أي وقت مضى.. استعدت حماسي وأتوق للعمل مجددا".

ورغم عدم وجود أرقام مؤكدة فقد ذكرت وسائل إعلام إيطالية أن مباراة ميلان كانت المرة رقم 20 تقريبا التي يطرد فيها ماتزاري من الملعب خلال مشواره التدريبي الممتد 17 عاما، كما تلقى ماتزاري تحذيرا من لجنة الانضباط التابعة لرابطة الدوري الإيطالي، لكنها سمحت له بمتابعة مباراة فريقه الذي يحتل المركز السادس أمام يوفنتوس جاره الأكبر والأشهر في مدينة تورينو السبت.

وقد يهمك ايضاً:

ماتزاري يدلل بالوقائع على اضطهاد الحكام لتورينو الإيطالي

وستكون المواجهة صعبة أمام تورينو الذي تغلب على يوفنتوس مرة واحدة فقط في آخر 23 لقاء، وخسر يوفنتوس نقطتين فقط في أول 15 مباراة خاضها هذا الموسم ليتصدر ترتيب فرق دوري الدرجة الأولى الإيطالي، متفوقا بفارق 8 نقاط على نابولي صاحب المركز الثاني، ويتقدم بقوة على طريق محاولة التتويج باللقب للمرة الثامنة على التوالي.
أما نابولي، الذي دربه ماتزاري في السابق والذي ودع دوري أبطال أوروبا بعد الخسارة 1-0 أمام ليفربول الثلاثاء الماضي، فسيتوجه للقاء كالياري الأحد المقبل، بينما سيحل أودينيزي ضيفا على إنتر ميلان صاحب المركز الثالث الذي فشل هو الآخر في التأهل لدور الـ16 في دوري الأبطال، بعد أن تعادل على أرضه 1-1 أمام آيندهوفن الهولندي.

وتكون الحالة المزاجية المتقلبة للمدرب على الأرجح على المحك عندما يواجه يوفنتوس، وحصل ماتزاري على درجة علمية في علم النفس والاجتماع يقول إنها تساعده في التعامل مع اللاعبين الشبان حتى لو لم يكن لها تأثير ملموس في تهدئة أعصابه أثناء المباريات.

وأحيانا يجد اللاعبون أنفسهم في النهاية في مواجهة عصبية ماتزاري، لكنه عادة ما يصب جام غضبه على الحكام وقد منحته تقنية حكم الفيديو المساعد سببا إضافيا للغضب والثورة.
وظهر ماتزاري غاضبا بشدة بعد طرده في مباراة فريقه أمام فيورنتينا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بسبب ما قال إنه مجرد سؤال بريء.

وقال: "لا أستطيع تقبل غطرسة القوة التي تسمح لك بطرد مدرب كان يطلب تفسيرا بسيطا"، مضيفا أن الحكام يفشلون في كثير من الأحيان في استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد وبخاصة في مباريات تورينو.
وتابع "أريد من الحكام الاعتراف بأخطائهم. لماذا لا يستعينون بتقنية حكم الفيديو المساعد مع تورينو؟ تكرر الأمر أمام أودينيزي وبولونيا والآن أمام فيورنتينا.. إنها مسألة ممنهجة".

وخلص إلى أن الحكام ربما لا يحبونه بسبب صراخه، وقال "يعتقد بعض الحكام بأنه من الأفضل طردي وبهذه الطريقة لن أتحدث.. أعتقد بأنني لست الشخص الذي يروق لهم".

وقد يهمك ايضاً:

مكافأة ساري وخليفة ليبي في واجهة الصحف الإيطالية

 

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

والتر ماتزاري يبحث عن علاج للعصبية قبل موقعة اليوفي والتر ماتزاري يبحث عن علاج للعصبية قبل موقعة اليوفي



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 10:42 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قلادة الظهر تخطف الأنظار على سجاد هوليوود الأحمر

GMT 06:41 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

حضّري الدجاج التركي المحمّر في الفرن في ساعة

GMT 04:14 2017 الجمعة ,25 آب / أغسطس

العكاسي يكشف زيادة عدد الأضاحي بنسبة 1130%

GMT 07:20 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الغضبان يؤكد أن الصراع الصيني-الأمريكي مؤثر في النفط

GMT 21:33 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

كباب خشخاش

GMT 00:00 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

تحمل لك الكواكب لقاءات مثمرة وناجحة ولطيفة

GMT 15:22 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

لبنان يعلن 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 23:41 2019 الأحد ,25 آب / أغسطس

جوجل تطرح ميزة الوضع المظلم بتطبيق جديد

GMT 23:09 2019 الخميس ,13 حزيران / يونيو

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab