اليونسكو تُؤكِّد نمو عدد الأطفال المهاجرين واللاجئين بنسبة 26
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

"اليونسكو" تُؤكِّد نمو عدد الأطفال المهاجرين واللاجئين بنسبة 26%

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - "اليونسكو" تُؤكِّد نمو عدد الأطفال المهاجرين واللاجئين بنسبة 26%

منظمة اليونيسكو
القاهرة- مي حليم

أعلنت "اليونسكو" في تقريرها الصادر عن مراقبة التعليم لعام 2019 أن عدد الأطفال المهاجرين واللاجئين في سن الدراسة في جميع أنحاء العالم نما الأحد، بنسبة 26% منذ عام 2000، ويمكن أن يملأ نصف مليون فصل دراسي.

ويسلّط التقرير الضوء على إنجازات البلدان وأوجه قصورها في ضمان حق الأطفال المهاجرين واللاجئين في الاستفادة من التعليم الجيد، وهو حق يخدم مصالح كل من المتعلمين والمجتمعات التي يعيشون فيه، وحق هؤلاء الأطفال في الحصول على تعليم جيد، حتى وإن تم الاعتراف به بشكل متزايد على الورق، يتم تحديه يوميا في الفصول الدراسية وفي ساحات المدارس، وحرمانه من بعض الحكومات بشكل مباشر، وفي العامين اللذين مرت على إعلان نيويورك التاريخي للاجئين والمهاجرين في عام 2016 غاب اللاجئون 1.5 مليار يوم من التعليم، ومع ذلك كان هناك تقدم في إدراج اللاجئين في نظم التعليم الوطنية، كما هو واضح في ثمانية من البلدان العشرة المضيفة للاجئين مثل تشاد وإثيوبيا وأوغندا، وتعدّ كندا وأيرلندا من بين القادة العالميين في تنفيذ سياسات التعليم الشامل للمهاجرين.

يقول أودري أزولاي، المدير العام لليونسكو: "الجميع يخسر عندما يتم تجاهل تعليم المهاجرين واللاجئين.. التعليم هو مفتاح الدمج والتماسك. زيادة التنوع في الفصول الدراسية، مع تحدي المعلمين يمكن أن يعزز احترام التنوع وفرصة التعلم من الآخرين.. إنها أفضل طريقة لجعل المجتمعات أقوى وأكثر مرونة".

نصف الأشخاص النازحين قسرا في العالم هم دون سن 18 عاما، ومع ذلك فإن العديد من البلدان تستثنيهم من أنظمة التعليم الوطنية. يتم منح الأطفال الذين يلتمسون اللجوء في الاحتجاز في دول مثل أستراليا وهنغاريا وإندونيسيا وماليزيا والمكسيك فرصا محدودة للحصول على التعليم، إن وجد ولا يستطيع لاجئو الروهينجا في بنغلاديش، واللاجئون البورونديون في جمهورية تنزانيا المتحدة، ولاجئون كارين في تايلند، والعديد من اللاجئين الأفغان في باكستان، الحصول إلا على التعليم في مدارس منفصلة أو غير رسمية أو مجتمعية أو خاصة، وبعضها غير معتمد، بعض هذه البلدان المضيفة لا تزود المتعلمين باللاجئين بالدراسة اللغوية التي يحتاجون إليها لتحقيق الاندماج الاجتماعي والحصول على فرص عمل جيدة، فكينيا، ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل، ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺑﺎﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﻨﻬﺎج اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﺤﻘﻖ اﻹدﻣﺎج اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻷن ﻣﺘﻌﻠﻤﻴﻬﺎ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻓﻲ ﻣﺨﻴﻤﺎت ﻏﻴﺮ ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ اﻟﻜﻴﻨﻴﻴﻦ.

يعترف التقرير الصادر عن اليونسكو بالاستثمارات الضخمة التي قامت بها بلدان مثل رواندا وجمهورية إيران الإسلامية لضمان حضور اللاجئين جنبا إلى جنب مع المواطنين، وتعهدت تركيا بتضمين جميع اللاجئين في نظام التعليم الوطني بحلول عام 2020، وكذلك سبعة بلدان في شرق أفريقيا، ولقد حققت أوغندا بالفعل هذا الوعد.

قد لا تصل جهود الإدراج إلى شيء في غياب عدد كافٍ من المعلمين المدربين في لبنان، تلقى 55% فقط من المعلمين والموظفين تدريبات متخصصة لتلبية احتياجات النازحين خلال السنتين الماضيتين، لتوفير تعليم جيد لجميع اللاجئين، ستحتاج ألمانيا إلى 42000 معلم جديد، وتركيا 80.000 وأوغندا 7.000، بينما تستضيف البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط 89% من اللاجئين لكنها تفتقر إلى الأموال اللازمة للتعامل معها.

قد يهمك أيضًا:

مجلة "الأحساء" توثّق تسجيل الواحة موقعًا تراثيًا عالميًا في " اليونسكو "

فريق من مركز الملك سلمان للإغاثة يشارك في منتدى شركاء اليونسكو

 

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونسكو تُؤكِّد نمو عدد الأطفال المهاجرين واللاجئين بنسبة 26 اليونسكو تُؤكِّد نمو عدد الأطفال المهاجرين واللاجئين بنسبة 26



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 06:13 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,18 إبريل / نيسان

بخطوات بسيطة نظفي كنب غرفة المعيشة وحافظي عليه

GMT 08:44 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة فلسطينيين من الخليل

GMT 03:05 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

"زيل إم سي" وجهة سياحية في النمسا يعشقها الخليجيون

GMT 07:23 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

خمس روايات للكاتب الصحفي الراحل مصطفى أمين في المعرض

GMT 11:41 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح يقتحم قائمة أغلى 10 لاعبين في العالم

GMT 07:23 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال القطري مقابل درهم إماراتي الأحد

GMT 17:43 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ولي عهد الأردن ينشر صورة تجمعه بالمستشارة أنجيلا ميركل

GMT 05:19 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

تحذير من حبوب ياز وانجليك لمنع الحمل

GMT 13:34 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دجالون يدعون الإشفاء من السرطان والسّكري

GMT 00:41 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد لخضاري يُعلن دعم الحزب الحاكم لـ"قانون الموازنة"

GMT 20:20 2016 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

سلطة الطبقات بالبطاطس

GMT 13:25 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

الأصدقاء والأصحاب.. فوق العتاب أو تحته!

GMT 01:03 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

7 معتقدات خاطئة عن الأوضاع الجنسية الآمنة

GMT 00:19 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

محمد رمضان يواصل تصوير فيلم "جواب إعتقال" في بيروت
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab