هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك؟

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك؟

العلاج النفسي لطفلك
القاهرة - العرب اليوم

يمثل العلاج النفسي عنصرا يمكنه أن يساعد الطفل على تنمية مهارات حل المشاكل عنده، كما أنه سيتعلم قيمة وأهمية طلب المساعدة إذا احتاجها. إن الطبيب النفسى يمكنه أن يساعد الطفل والعائلة بأكملها على التعامل مع الضغوطات المختلفة وأى مشاكل عاطفية أو سلوكية.

هناك الكثير من الأطفال الذين يحتاجون لمساعدة فى التعامل مع ضغوطات المدرسة التى تتضمن الواجبات الدراسية والخوف من الامتحانات والتنمر وعددا من المواضيع الأخرى. وقد يكون الطفل أيضا يحتاج للتحدث عن مشاكل عائلية مثل طلاق الوالدين أو الانتقال لمنزل جديد أو المرض. قد يمر الطفل بضائقة تؤدى لمشاكل فى سلوكه وفى مزاجه العام وفى نومه وتغذيته وفى أدائه الدراسى أيضا.

وأحيانا قد لا يكون سبب انطواء الطفل وانزوائه وشعوره بالإحباط واضحا، ولذلك يجب على الأم إذا شعرت أن طفلها به خطب ما أن تلجأ للطبيب النفسى إذا استلزم الأمر تلك الخطوة. هناك بعض العلامات التى يمكنك من خلالها تحديد ما إذا كان طفلك يمر بمجرد مرحلة وستمضى أم أنه يحتاج لمساعدة الطبيب النفسى.

وعلى سبيل المثال فإنه من الطبيعى أن يكون الطفل فى مرحلة ما يتبع سلوكيات غاضبة ولكن فى نفس الوقت فإن نوبات الغضب المتكررة يمكنها أن تكون إشارة إلى أن الطفل يعانى من مشكلة فعلية قد تكون بسبب أمور عدة. إذا تحول طفلك فجأة ليصبح شخصية غاضبة فإنه قد يكون بالتأكيد يحتاج لمساعدة الطبيب النفسى.

إن القلق هو أمر طبيعى قد يصيب أى طفل ولكن يجب على الأم أن تضع فى اعتبارها أن خوف الطفل وقلقه إذا تحولا لأمور مبالغ فيها فهذا يعنى أن الطفل بالتأكيد يعانى من خطب ما. إن الطفل بطبيعته يجب أن يكون مقبلا على اللعب مع الأطفال الآخرين ولذلك فإذا انسحب الطفل فجأة من النشاطات العادية التى يمارسها وأصبح منطويا ويتجنب أصدقاءه وأقاربه فهذا الأمر يعنى بالتأكيد أن الطفل يعانى من مشكلة جادة. إذا بدأ الطفل فى الشكوى الدائمة بأنه متألم أو أنه لا يشعر بحالة جيدة فإن هذا الأمر قد يعنى أن الطفل يعانى من مشكلة عاطفية أو نفسية.

وبالتأكيد فإنه فى البداية يجب أن يتم استبعاد أى مشاكل عضوية أو جسمانية وبعد ذلك يمكن اللجوء للطبيب النفسى. إذا كان طفلك بطبيعته ناجحا ومتفوقا على المستوى الدراسى والأكاديمى ومع الوقت بدأ مستواه الدراسى فى الانخفاض فهذا الأمر يعنى بالطبع أن الطفل يعانى من خطب ما مع الوضع فى الاعتبار أن الأمر قد يكون مجرد عدم تعود الطفل على معلم جديد أو وجود مادة دراسية صعبة بالنسبة للطفل.

إذا كنت ستصطحبين طفلك للطبيب النفسى فيجب أن تستعدى جيدا لهذا الموعد واعلمى أن الطبيب سيحتاج لبعض المعلومات منك مثل وقت بداية الأعراض وظهورها على الطفل ومدى شدتها بالإضافة للأسباب أو المواقف المعينة التى تجعل الطفل يشعر بالضيق. وإذا كان الطفل يتعاطى أى أدوية فيجب أن تقومى بذكر هذا الأمر للطبيب. يجب أن تقومى بإعداد طفلك جيدا لمقابلة الطبيب النفسى لأنه إذا كان طفلك خجولا أو يشعر بعدم الراحة فى وجود الغرباء فإن زيارة الطبيب بالنسبة له قد تكون أمرا مخيفا. إن الطبيب النفسى فى الموعد الأول سيكون مهتما بتشخيص حالة الطفل بدقة ولذلك فإنه سيقوم بطرح الكثير من الأسئلة عليك، كما أنه طبقا لعمر الطفل فإن الطبيب قد يقوم بطرح بعض الأسئلة على الطفل بطريقة ودية، كما أنه سيحاول مراقبة تفاعل الطفل معك.

يجب أن تكون الأم مدركة أن كل اضطراب نفسى له مجموعة من الأعراض المختلفة، فعلى سبيل المثال فإن الطفل الذى يعانى من الاكتئاب تكون أعراضه مختلفة عن الطفل الذى يعانى من فرط النشاط والحركة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

هل تؤثر فترة الحضانة على سلوك الأطفال؟

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 10:42 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قلادة الظهر تخطف الأنظار على سجاد هوليوود الأحمر

GMT 06:41 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

حضّري الدجاج التركي المحمّر في الفرن في ساعة

GMT 04:14 2017 الجمعة ,25 آب / أغسطس

العكاسي يكشف زيادة عدد الأضاحي بنسبة 1130%

GMT 07:20 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الغضبان يؤكد أن الصراع الصيني-الأمريكي مؤثر في النفط

GMT 21:33 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

كباب خشخاش

GMT 00:00 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

تحمل لك الكواكب لقاءات مثمرة وناجحة ولطيفة

GMT 15:22 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

لبنان يعلن 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 23:41 2019 الأحد ,25 آب / أغسطس

جوجل تطرح ميزة الوضع المظلم بتطبيق جديد

GMT 23:09 2019 الخميس ,13 حزيران / يونيو

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab