ذَبْح أستاذ تاريخ في باريس عَرَضَ رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنَّبيّ مُحمَّد
آخر تحديث GMT20:44:25
 السعودية اليوم -

الشرطة تُحقِّق في الجريمة والرئيس الفرنسي يزور منطقة الحادث

ذَبْح أستاذ تاريخ في باريس عَرَضَ رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنَّبيّ مُحمَّد

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - ذَبْح أستاذ تاريخ في باريس عَرَضَ رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنَّبيّ مُحمَّد

الشرطة الفرنسية في مكان الحادث
باريس - السعودية اليوم

أفادت وسائل إعلام فرنسية مساء الجمعة، بأن الرئيس إيمانويل ماكرون زار ضاحية باريس حيث ذبح معلم وقطع رأسه بسبب رسوم مسيئة للنبي محمد عرضها في الفصل، حيث قالت: "إن ماكرون توجه إلى بلدة كونفلانز سانت أونورين عقب اجتماع طارئ في وزارة الداخلية".وأعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا، في وقت سابق من الجمعة، أنها فتحت تحقيقا إثر قطع رأس أستاذ تاريخ في كونفلان سان أونورين، بالقرب من العاصمة باريس.

وقالت النيابة العامة إن التحقيق بشأن الأحداث التي وقعت نحو الساعة الخامسة عصرا قرب مدرسة، فُتح بتهمة ارتكاب "جريمة مرتبطة بعمل إرهابي" و"مجموعة إجرامية إرهابية"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.وتلقى شرطيو قسم الجنايات في كونفلان سان أونورين على بعد خمسين كلم شمال غربي باريس، نداءً لملاحقة مشتبه به يتجول حول مؤسسة تعليمية، وفق ما ذكرت النيابة.وفي المكان، عثر عناصر الشرطة على الضحية على بعد مئتي متر، في محلة إيرانيي، وحاولوا توقيف رجل كان يحمل سلاحًا أبيض ويهددهم، فأطلقوا النار فأردته قتيلًا.

وتم تطويق المكان واستقدام عناصر قسم إزالة الألغام للاشتباه بوجود حزام ناسف، وإثر الواقعة قرر وزير الداخلية جيرالد دارمانان المتواجد في المغرب، العودة فورا إلى باريس.وأوضحت الشرطة الفرنسية، أن الرجل الذي تعرض للاعتداء هو أستاذ تاريخ عرض مؤخرا رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسية حول حرية التعبير.وكشفت وسائل الإعلام، أن أولياء التلاميذ أبلغوا عن مدرس التاريخ الذي عرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد في 5 أكتوبر، حيث عبّر عددًا من أولياء التلاميذ عن غضبهم بداية هذا الشهر من تصرف الأستاذ عندما أظهر الصور  التي نشرتها صحيفة "شارلي إيبدو".

إلى ذلك، زعمت وسائل الإعلام المحلية أن مرتكب الجريمة شاب مولود في موسكو غير معروف لدى الشرطة الفرنسية ويعتقد أنه من أصول شيشانية كون حسابه على "تويتر" تحت اسم شيشاني.ويتزامن الاعتداء مع محاكمة متواطئين مفترضين مع مهاجمي صحيفة "شارلي إيبدو" عام 2015، كما يأتي عقب أسابيع قليلة من هجوم شنه رجل وأدى إلى جرح شخصين ظن أنهما يعملان في الصحيفة.

قد يهمك ايضا :

طرق استغلال حزب الله ألمانيا كـ"ملاذ" آمن لعناصره

أميركا تدعم شركات الطيران بـ12.4 مليار دولار لمساعدتها في الحفاظ على العمالة

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ذَبْح أستاذ تاريخ في باريس عَرَضَ رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنَّبيّ مُحمَّد ذَبْح أستاذ تاريخ في باريس عَرَضَ رسومًا كاريكاتيرية مسيئة للنَّبيّ مُحمَّد



قصَّته الضيقة ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

طُرق تنسيق الفساتين الكاجوال مِن وحي بيلا حديد

واشنطن - السعودية اليوم

GMT 14:33 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
 السعودية اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"دادان" و"جبل عكمة" أول الأماكن في انتظار زوار العلا السعودية
 السعودية اليوم - "دادان" و"جبل عكمة" أول الأماكن في انتظار زوار العلا السعودية

GMT 19:44 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتصميم بيت فاخر بميزانية محدودة تعرف عليها
 السعودية اليوم - نصائح لتصميم بيت فاخر بميزانية محدودة تعرف عليها

GMT 19:35 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مذيعة بريطانية تظهر على الهواء وكأنها دون قدمين
 السعودية اليوم - مذيعة بريطانية تظهر على الهواء وكأنها دون قدمين

GMT 14:11 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين عروس بتصاميم مختلفة تصلح لحفلات الزفاف في المنزل
 السعودية اليوم - فساتين عروس بتصاميم مختلفة تصلح لحفلات الزفاف في المنزل

GMT 12:26 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 السعودية اليوم - اكتشف ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 السعودية اليوم - مارتن غريفثس يطالب الأطراف اليمنية بوقف فوري لاطلاق النار

GMT 19:37 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

تقضي أفضل الأوقات وتستمتع بعلاقة منسجمة

GMT 21:48 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

الفنانة المصرية هنا الزاهد تصور مشاهدها في مسلسل "أيوب"

GMT 03:21 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

آسر ياسين يؤكّد أنّ فيلم "تراب الماس" فرصة مميّزة له

GMT 23:48 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

السلطات السعودية ترفع الحظر عن دخول النساء إلى الملاعب

GMT 01:55 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يخسر شعبيته في جميع الولايات الأميركية منذ تنصيبه

GMT 02:04 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق صادمة عن مكونات أقراص التخسيس

GMT 07:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

نعمات حمود تعلن أن "همس النوارس" تحمل رسائل للمجتمع

GMT 05:43 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

الهدوء النفسي سبيلك إلى السعادة

GMT 02:57 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ثمار الرمان يعالج 11 مرضًا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab