تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا
آخر تحديث GMT07:48:50
 السعودية اليوم -

وفقًا للإحصائيات الرسمية لمنظمة الصحة

تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا

تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية
تونس - حياة الغانمي

ارتفع الاستهلاك السنوي للبيرة في تونس، من 350 ألف هكتو لتر عام 2011 إلى 1.3 مليون عام 2016، أي بنسبة ارتفاع تصل إلى 520 في المائة، وفيما يتعلق بموضوع  استهلاك المواد الكحولية، فقد احتلت تونس المرتبة الأولى عربيًا في استهلاك  المشروبات الكحولية، وفقًا للإحصائيات الرسمية التي نشرتها منظمة الصحة العالمية.

ويستهلك التونسي، وفق تلك الإحصائيات، ضعف ما يستهلكه الألماني من مشروبات كحولية، وخلاف المتعارف عليه، يأتي الروس والألمان خلف الكثير من الجنسيات الأخرى المسلمة من حيث استهلاك الخمور، مثل الأفارقة والإيرانيين، ويتقدم اللائحة المواطن التشادي بمعدل نحو 34 لترًا في العام، فيما لا يتجاوز معدل استهلاك الألماني 14.7 لترًا في العام.

وتتقدم الدول الأفريقية اللائحة، حيث تصل النسبة في تشاد 33.9 لترًا، وغامبيا 30.9 لترًا، ومالي 29.3 لترًا، وناميبيا 27.7 لترًا، ويتقدم كل من المواطن الهندي بمعدل 28.7 لترًا، وكذلك الإيراني 24.8 لترًا، فيما سجل المواطن الروسي معدل 22.3 لترًا.

مليوني قارورة سنويًا أما بالنسبة إلى الدول العربية، واستنادًا لآخر تقرير من منظمة الصحة العالمية، فقد جاء الترتيب على أن تونس والإمارات العربية المتحدة يحتلان المرتبة الأولى، ويبلغ معدل استهلاك الكحول لكل ساكن في الإمارات العربية المتحدة 32.8 في المائة، لكن التقرير يشير إلى أن الغالبية القصوى من السكان هم من الأجانب المهاجرين، وأن نسبة كبيرة منهم من غير المسلمين.

بينما في تونس، التي لا تتجاوز فيها نسبة المهاجرين 2 في المائة، فيبلغ معدل استهلاك الفرد 26.2 لترًا، ما يجعل التونسي متقدمًا على جميع جيرانه بمن فيهم الأوروبيون مثل الفرنسيين والإيطاليين والإسبان وحتى الروس والألمان، ويستهلك التونسيون يوميا نحو نصف مليون قارورة وعلبة جعة بأنواعها الخمسة المتوفرة في السوق وفي المطاعم والنزل والحانات، و200 مليون قارورة خمرة سنويًا ليتصدروا المرتبة الخامسة عالميًا مقارنة بعدد السكان، أما عدد المستهلكين فبلغ بحسب الغرفة الوطنية لمنتجي وموزّعي المواد الكحولية التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أكثر من مليوني مستهلك.

وتبلغ قيمة قارورة الجعة في الأماكن الفاخرة تسعة دنانير "4 دولار"، في حين تصل قارورة الخمر إلى 80 دينارًا "38 دولار"، أما قوارير الويسكي فتتراوح أثمانها بين 250 و500 دينار "120 و250 دولار" للقارورة.

وكشفت دراسة حديثة، أن الذكور يستهلكون البيرة في تونس أكثر من الإناث، وأن معدل استهلاك "الكحول" للفرد الواحد من "مجموع المستهلكين" يصل إلى 3 لترات في العام، وأغلب التونسيين يحبذون شرب البيرة بنسبة 68 في المائة، والنبيذ بنسبة 28 في المائة، والمشروبات الكحولية القوية "مثل الويسكي" بنسبة 4 في المائة، وفقًا للدراسة.

وبشأن الدافع الذي يجعل التونسيين يحتلون مراتب متقدمة في استهلاك الجعة والخمور، أكدت باحثة علم الاجتماع، فتحية السعيدي، أن الأفراد يلجؤون لمعالجة توتراتهم كل حسب أسلوبه وإمكانياتهم واتجاهاتهم، مضيفة "نجد عددًا من الشباب يلجا لشرب الخمر لمعالجة توتراته والتخفيف من الضغوطات التي يعيشها والبحث عن البهجة، مثلما نجد عددًا آخر منهم ينكمش على نفسه ويعتكف ويمكن أن يتجه إلى جماعات متطرفة".

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا



 السعودية اليوم - 18 نصيحة ديكور عند تأثيث الشقة ضيقة المساحة
 السعودية اليوم - "موطن الفواكه" تستعد لاستقبال 200 مليون سائح

GMT 11:25 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية بادي تغوص داخل أعماق النفس البشرية في "حمامة سلا"

GMT 05:07 2013 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

أسكيا جزيرة خضراء في إيطاليا تجذب المشاهير

GMT 00:19 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

الأخصائية رينا سركيس تكشف أسرار إلهام شاهين وليلى علوي

GMT 12:57 2014 الخميس ,17 إبريل / نيسان

نجاة وفاء قمر من حادث سيارة على الدائري

GMT 02:14 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ريتا حايك تصور الجزء الجديد من مسلسل "وين كنتي"

GMT 17:50 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

Atelier Versace For Spring/Summer 2016

GMT 06:30 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

العثور على سيارة قديمة علقتْ في قبو طوال 35 عامًا

GMT 02:03 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تربط التغير المناخي بشدّة أصوات الحيتان

GMT 00:13 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الإسكان" تعلن إرسال إنذار للمتخلفين عن استلام وحدات "دار مصر"

GMT 01:28 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

النحات هشام المليح يُنجز مجموعة بورتريهات نحتية

GMT 17:27 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مرض السكري وأمراض البروستاتا تؤثر على القدرة الجنسية
 
Alsaudiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alsaudia, alsaudia, alsaudia