تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا
آخر تحديث GMT08:47:28
 السعودية اليوم -

وفقًا للإحصائيات الرسمية لمنظمة الصحة

تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا

تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية
تونس - حياة الغانمي

ارتفع الاستهلاك السنوي للبيرة في تونس، من 350 ألف هكتو لتر عام 2011 إلى 1.3 مليون عام 2016، أي بنسبة ارتفاع تصل إلى 520 في المائة، وفيما يتعلق بموضوع  استهلاك المواد الكحولية، فقد احتلت تونس المرتبة الأولى عربيًا في استهلاك  المشروبات الكحولية، وفقًا للإحصائيات الرسمية التي نشرتها منظمة الصحة العالمية.

ويستهلك التونسي، وفق تلك الإحصائيات، ضعف ما يستهلكه الألماني من مشروبات كحولية، وخلاف المتعارف عليه، يأتي الروس والألمان خلف الكثير من الجنسيات الأخرى المسلمة من حيث استهلاك الخمور، مثل الأفارقة والإيرانيين، ويتقدم اللائحة المواطن التشادي بمعدل نحو 34 لترًا في العام، فيما لا يتجاوز معدل استهلاك الألماني 14.7 لترًا في العام.

وتتقدم الدول الأفريقية اللائحة، حيث تصل النسبة في تشاد 33.9 لترًا، وغامبيا 30.9 لترًا، ومالي 29.3 لترًا، وناميبيا 27.7 لترًا، ويتقدم كل من المواطن الهندي بمعدل 28.7 لترًا، وكذلك الإيراني 24.8 لترًا، فيما سجل المواطن الروسي معدل 22.3 لترًا.

مليوني قارورة سنويًا أما بالنسبة إلى الدول العربية، واستنادًا لآخر تقرير من منظمة الصحة العالمية، فقد جاء الترتيب على أن تونس والإمارات العربية المتحدة يحتلان المرتبة الأولى، ويبلغ معدل استهلاك الكحول لكل ساكن في الإمارات العربية المتحدة 32.8 في المائة، لكن التقرير يشير إلى أن الغالبية القصوى من السكان هم من الأجانب المهاجرين، وأن نسبة كبيرة منهم من غير المسلمين.

بينما في تونس، التي لا تتجاوز فيها نسبة المهاجرين 2 في المائة، فيبلغ معدل استهلاك الفرد 26.2 لترًا، ما يجعل التونسي متقدمًا على جميع جيرانه بمن فيهم الأوروبيون مثل الفرنسيين والإيطاليين والإسبان وحتى الروس والألمان، ويستهلك التونسيون يوميا نحو نصف مليون قارورة وعلبة جعة بأنواعها الخمسة المتوفرة في السوق وفي المطاعم والنزل والحانات، و200 مليون قارورة خمرة سنويًا ليتصدروا المرتبة الخامسة عالميًا مقارنة بعدد السكان، أما عدد المستهلكين فبلغ بحسب الغرفة الوطنية لمنتجي وموزّعي المواد الكحولية التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أكثر من مليوني مستهلك.

وتبلغ قيمة قارورة الجعة في الأماكن الفاخرة تسعة دنانير "4 دولار"، في حين تصل قارورة الخمر إلى 80 دينارًا "38 دولار"، أما قوارير الويسكي فتتراوح أثمانها بين 250 و500 دينار "120 و250 دولار" للقارورة.

وكشفت دراسة حديثة، أن الذكور يستهلكون البيرة في تونس أكثر من الإناث، وأن معدل استهلاك "الكحول" للفرد الواحد من "مجموع المستهلكين" يصل إلى 3 لترات في العام، وأغلب التونسيين يحبذون شرب البيرة بنسبة 68 في المائة، والنبيذ بنسبة 28 في المائة، والمشروبات الكحولية القوية "مثل الويسكي" بنسبة 4 في المائة، وفقًا للدراسة.

وبشأن الدافع الذي يجعل التونسيين يحتلون مراتب متقدمة في استهلاك الجعة والخمور، أكدت باحثة علم الاجتماع، فتحية السعيدي، أن الأفراد يلجؤون لمعالجة توتراتهم كل حسب أسلوبه وإمكانياتهم واتجاهاتهم، مضيفة "نجد عددًا من الشباب يلجا لشرب الخمر لمعالجة توتراته والتخفيف من الضغوطات التي يعيشها والبحث عن البهجة، مثلما نجد عددًا آخر منهم ينكمش على نفسه ويعتكف ويمكن أن يتجه إلى جماعات متطرفة".

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا تونس الأولى عربيًا في استهلاك المواد الكحولية والخامسة عالميًا



تمتلئ خزانتهما بالفساتين الأنيقة والمعاطف الفاخرة

إطلالات متشابهة ومميَّزة بين ميغان ماركل وصوفيا فيرغارا

لندن - السعودية اليوم

GMT 23:31 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

مختبر في الغابون لمكافحة "الفيروسات القاتلة"

GMT 03:35 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

محمد رمضان يكشف عن سر اختياره لـ "نسر الصعيد"

GMT 20:22 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

افتتاح معرض روح الفن التشكيلي فى جدة

GMT 18:56 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

لوريس كاريوس يُفسّر أسباب تطور مستواه مع ليفربول

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

خلطة زيت جوز الهند لتطويل الشعر والتخلّص من تقصّفه

GMT 10:17 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

خواتم من الماس والأحجار الكريمة من أجل سهرات رائعة

GMT 07:14 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ريبيكا بنديك توضح حقيقة التنبؤ بالزلازل في العام المقبل

GMT 00:44 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف كيف هيمنت الإمبراطورية الرومانية على مصر

GMT 00:16 2016 الجمعة ,10 حزيران / يونيو

طريقة تحضير خبز الصاج باللبن الرايب

GMT 22:49 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

طارق القحطاني يتكفل بشراء تذاكر الباطن و الفيصلي

GMT 09:00 2014 الأربعاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

شركة "تكوين" توقع اتفاق شراء كامل حصص "صافولا"

GMT 19:17 2016 الخميس ,24 آذار/ مارس

فوائد الفريك

GMT 05:01 2015 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

السرير المتحرك لتوفير مساحة إضافية داخل غرف النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab