بريطانيا وفرنسا جاهزتان لتقديم الدعم إلى بيروت وإسرائيل تعرض إرسال مساعدات وأدوية
آخر تحديث GMT08:10:00
 السعودية اليوم -

العاهل الأردني يُعزّي عون والسعودية تؤكد وقوفها التام وتضامنها مع الشعب اللبناني

بريطانيا وفرنسا جاهزتان لتقديم الدعم إلى بيروت وإسرائيل تعرض إرسال مساعدات وأدوية

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - بريطانيا وفرنسا جاهزتان لتقديم الدعم إلى بيروت وإسرائيل تعرض إرسال مساعدات وأدوية

الملك عبد الله الثاني
بيروت - السعودية اليوم

بعث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني برقية تعزية إلى الرئيس اللبناني ميشال عون بضحايا انفجار مرفأ بيروت، الذي أودى بحياة العشرات وغصابات الآلاف.وأكد عبد الله الثاني في البرقية على "وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء في لبنان في هذا المصاب الأليم، واستعداده لتقديم كافة أشكال المساعدة".وعبر العاهل الأردني "عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة، سائلا الله جلت قدرته أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، ويجنب لبنان وشعبه الشقيق كل مكروه".من جانبه أبرق الرئيس السوري بشار الأسد للرئيس اللبناني ميشال عون، مؤكدا "الوقوف إلى جانب لبنان الشقيق والتضامن مع شعبه المقاوم".

وأكد الأسد لنظيره اللبناني أنه "كلنا ثقة بأنكم قادرون على تجاوز هذا الحدث المأساوي".وقال: "آلمنا كثيرا الحدث الجلل الذي وقع في مرفأ بيروت وخلف عددا كبيرا من الضحايا والجرحى. باسمي وباسم الشعب العربي السوري نتقدم منكم ومن الشعب اللبناني بخالص العزاء والمواساة، سائلا الله عز وجل الرحمة للضحايا والشفاء العاجل لجميع المصابين".وأضاف: "نؤكد وقوفنا إلى جانب لبنان الشقيق وتضامننا مع شعبه المقاوم، وكلنا ثقة بأنكم قادرون على تجاوز آثار هذا الحادث المأساوي، وإعادة بناء ما نتج عنه من أضرار في أسرع وقت ممكن".

وفي نفس السياق أعلنت الحكومة الكويتية عن إرسال مساعدات طبية عاجلة إلى لبنان، على خلفية التفجير الذي هز مرفأ بيروت وأسقط 50 قتيلا ومئات الجرحى.كما بعث ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ببرقية تعزية إلى الرئيس اللبناني ميشال عون، أعرب فيها عن تعازيه لحكومة وشعب لبنان في ضحايا الانفجار.من جهته، أكد وزير الديوان الأميري، الشيخ علي جراح الصباح، أن "هناك توجيهات سامية بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى لبنان، لمواجهة آثار الانفجار في مرفأ بيروت".

من جهتها أكدت وزارة الخارجية السعودية وقوف المملكة التام وتضامنها مع الشعب اللبناني بعد الانفجار الذي هز مرفأ بيروت عصر اليوم الثلاثاء.وجاء في بيان للخارجية السعودية أن حكومة المملكة "تتابع ببالغ القلق والاهتمام تداعيات الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت اليوم، وما أسفر عنه من سقوط قتلى ومصابين".وأضاف البيان: "وتعبر حكومة المملكة عن خالص عزائها ومواساتها لذوي الضحايا والمصابين، سائلة المولى عز وجل أن يرحم من توفوا في هذا الحدث الأليم، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ لبنان من كل مكروه"، وأكدت الوزارة "وقوف المملكة التام وتضامنها مع الشعب اللبناني الشقيق".

من جانبه أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس حونسون عن استعداد بلاده لمساعدة لبنان بعد الانفجار في مرفأ بيروت اليوم الثلاثاء.وكتب جونسون على "تويتر" أن "الصور والفيديوهات من بيروت هذا المساء صادمة وكل أفكاري وصلواتي مع من طالهم هذا الحادث الرهيب".وأضاف أن "المملكة المتحدة مستعدة لتقديم المساعدة بكل الطرق الممكنة، بما في ذلك للمواطنين البريطانيين المتضررين".من جانبه، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان استعداد بلاد لمساعدة لبنان.وقال في بيان نشره على "تويتر"، إن "فرنسا تقف دائما إلى جانب لبنان والشعب اللبناني. وهي مستعدة لتقديم المساعدة وفقا للاحتياجات التي تعبر عنها السلطات اللبنانية".

نشر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تغريدة على "تويتر"، واسى فيها حكومة وشعب لبنان على خلفية الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة بيروت اليوم.وكتب ظريف: "قلوبنا مع الشعب اللبناني في هذه الكارثة الكبرى. الرحمة للشهداء والصبر والسلوان لأهالي الضحايا والشفاء للجرحى"، وأضاف: "سلام من الله ورحمة لهذا الوطن الأبي".من جهة أخرى أعلنت سفارة مصر في لبنان مقتل المواطن إبراهيم عبد المحسن القفاص الذي تبلغت السفارة مساء الثلاثاء بوفاته جراء الانفجار الذي وقع في بيروت.وأعربت السفارة عن خالص تعازيها لأسرته وذويه، واتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل جثمانه الى الوطن.وأبلغ مواطنون مصريون السفارة باختفاء زميلهم رشدي رشدي أحمد الجمل الذي كان بالقرب من موقع الانفجار.

وكان سفير مصر في لبنان ياسر علوي أكد في وقت سابق أن السفارة المصرية في بيروت أجرت اتصالات مكثفة للاطمئنان على أوضاع المصريين في لبنان عقب الانفجار الضخم في مرفأ بيروت عصر الثلاثاء.وقال علوي لوسائل إعلام محلية: "تواصلنا مع رابطة الجالية والكنيسة المصرية في لبنان وأماكن تجمعات المصريين الأخرى مثل جامعة بيروت- بنك مصر لبنان".وأشار إلى أنه على تواصل أولا بأول مع جميع الجهات اللبنانية الرسمية والقوى السياسية للاطمئنان أولا بأول على التطورات وعلى المصريين المقيمين في لبنان.من جانب آخر، أفادت قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان، بإصابة عدد من جنودها جروح بعضهم خطيرة، وتضرر سفينة للقوات الأممية جراء انفجار مرفأ بيروت عصر اليوم.

على صعيد متّصل أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، أن إسرائيل عرضت إرسال مساعدات إنسانية وأدوية إلى لبنان بعد الانفجار في مرفأ بيروت.وجاء في بيان بهذا الصدد اليوم الثلاثاء، أن "إسرائيل توجهت إلى لبنان عبر القنوات الأمنية والدبلوماسية الدولية، وعرضت على الحكومة اللبنانية مساعدات إنسانية وطبية".وفي وقت سابق أعلن مسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه، أن إسرائيل لا علاقة لها بالانفجار في مرفأ بيروت.كما رجح وزير الخارجية غابي أشكينازي أن الانفجار ناجم عن حريق في المرفأ.يذكر أن انفجارا ضخما هز مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت اليوم الثلاثاء، وقالت السلطات اللبنانية إن الانفجار أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا وإصابة أكثر من 3 آلاف آخرين.

وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن إن 50 شخصا لقوا حتفهم حتى الآن وأصيب المئات جراء الانفجار الذي هز مرفأ بيروت ووصل صداه إلى أنحاء العاصمة اللبنانية حيث تهشمت واجهات المباني وانهارت شرفاتها.وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية أن "حريقا كبيرا اندلع في العنبر رقم 12 بالقرب من صوامع القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت أصداؤها في العاصمة والضواحي".من جهته، قال المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم إن "الكلام عن مفرقعات مثير للسخرية"، مؤكدا أنه لن يستبق التحقيقات، مضيفًا: "يبدو أن الانفجار وقع في مخزن لمواد شديدة الانفجار مصادرة من سنوات".

قد يهمك أيضـــاً :

ميشال عون يُتابع "انفجار المرفأ" ويُعطي توجيهات عاجلة واللواء إبراهيم يُعلِّق

عون يؤكّد أن لبنان تتطلّع إلى مساعدة فرنسا في مسيرة الاصلاحات ومكافحة الفساد

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا وفرنسا جاهزتان لتقديم الدعم إلى بيروت وإسرائيل تعرض إرسال مساعدات وأدوية بريطانيا وفرنسا جاهزتان لتقديم الدعم إلى بيروت وإسرائيل تعرض إرسال مساعدات وأدوية



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

C3 إيركروس بديل مثالي لسيتروين C3 بيكاسو الشعبية

GMT 03:55 2018 الجمعة ,13 إبريل / نيسان

سعر الريال السعودي مقابل دينار ليبي الجمعة

GMT 15:40 2018 الأحد ,11 آذار/ مارس

تحطم طائرة تركية جنوب غرب إيران

GMT 20:34 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

أبل تطلق تحديث IOS 11.2.6 لهواتف آيفون

GMT 14:21 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

ولي عهد دولة الكويت يصل إلى الرياض

GMT 10:43 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

"فرانس فوتبول" ترشح محمد صلاح لجائزة أفضل لاعب في إنجلترا

GMT 21:31 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

مازدا تنفي وجود محادثات لبيع الشركة لصالح تويوتا

GMT 01:35 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

النحت على خشب الزيتون من أبرز الصناعات في فلسطين

GMT 00:28 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

روجينا تعلن أن شخصيتها في "الكهف" أرهقتها بشدة

GMT 04:48 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ميرفا قاضي تفاجئ جمهورها بأغنية “A Fleur de Toi” بصوتها

GMT 11:46 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

وفاة نجم الزمالك المصري في الستينات أحمد رفعت

GMT 06:09 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

أحمد معتيق يؤكد ارتكاب بريطانيا أخطاءً في ليبيا مثل العراق

GMT 19:17 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

رنج روفر تكشف عن سيارتها "SV أوتوبيوغرافي" بتحديثات جديدة

GMT 07:16 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يلهث خلف 4 نجوم منهم شخصية عربية الأصل

GMT 00:09 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"صوفيا" أول "روبوت" في العالم يحصل على الجنسية السعودية

GMT 09:39 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عرض خاص لفيلم "أخضر يابس" في سينما أوديون

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab