الخلافات تضرب قطاع الشمال وإستقالة نائب رئيس الحركة الشعبية في السودان
آخر تحديث GMT16:05:36
 السعودية اليوم -

الخلافات تضرب "قطاع الشمال" وإستقالة نائب رئيس الحركة الشعبية في السودان

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - الخلافات تضرب "قطاع الشمال" وإستقالة نائب رئيس الحركة الشعبية في السودان

عبد العزيز الحلو
الخرطوم ـ محمد إبراهيم

ضربت خلافات حادة الحركة الشعبية قطاع الشمال وإنقسم مجلسها العسكري بسبب رفض عدد من القادة تسوية مع حكومة الخرطوم إعتبروها تنازلاً كبيراً لقضيتهم، وقدم نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان عبد العزيز الحلو  إستقالته وكشف عن خلافات حادة بين الضباط التنفيذيين الثلاثة فى المجلس القيادى القومى للحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال- قال إنها تجاوزت المسائل الثانوية إلى المبادئ.

وأعلن الحلو في "بيان" مطول "الجمعة" عدم استطاعته العمل مع رئيس الحركة مالك عقار و أمينها العام ياسر عرمان بإعتبارهم فريق واحد، بحجة انعدام المصداقية لديهما، و تأكل عنصر الثقة.

وقال عبد العزيز الحلو في خطاب مطول موجه لمجلس تحرير اقليم جبال النوبة إنه يُعلن إستقالته عن الحركة الشعبية قطاع الشمال وأضاف "هناك أشياء غامضة و لا أفهم كل دوافعهما"، وحمل الحلو الأمين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال ياسر عرمان ، مسؤولية الدفع بموقف تفاوضي قال إنه أضر بمصالح الجيش الشعبي ، متجاوزا الترتيبات الامنية المتفق عليها مع نائب رئيس الحركة شمال ، وأوضح أن عرمان وضع مسودة ترتيبات امنية باسم الحركة ، تذيب الجيش الشعبي في القوات المسلحة السودانية ، بشكل مباشر ، وقال أنه غير آبه لتصور الحركة الممرحل والممتد لعشرين عاما لمعالجة وضعية الجيش الشعبي.

وقال الحلو بان الترتيبات الامنية التي سلمها عرمان للآلية الافريقية ولحكومة الخرطوم ، لا تمت بصلة لتصور الحركة المتفق عليه ،وهي ان تخرج القوات المسحة السودانية من المنطقتين في المرحلة الاولى ، ثم تأسيس قوات مشتركة مدمجة لتشكيل نواة لجيش السودان الجديد فى حالة تنفيذ الاتفاق، على ان يشتمل القسم الثالث ادماج بقية عناصرنا في القوات النظامية الأخرى علاوة على التسريح.

واكد الحلو بان هذا التصور الامني كان ملزما ، ولا يمكن تعديله عن طريق اى من الضباط الثلاثة للمجلس القيادى "عقار/ الحلو/ عرمان" ، إلا بعد الرجوع للضابطين الآخرين للحصول على موافقتهما ، وهو ما فعله عرمان دون موافقة نائب الرئيس.

وقال الحلو في خطاب استقالته الذي تم رفضه بإجماع مجلس التحرير  "كتبت لعرمان بعد ذلك رسميا لسحب تلك الورقة الخاصة بالترتيبات الامنية المودعة لدى الوساطة و لكنه رفض" وشدد علي أن الأسوأ و الأخطر هو أن رئيس الوفد قام بإيداع هذا الموقف التفاوضى حول الترتيبات الأمنية لدى الوساطة أو الآلية رفيعة المستوى ليكون مرجعية فى أى مفاوضات قادمة حول الترتيبات الأمنية، و قدم منه صورة لوفد الحكومة، وأكد الحلو أنه أحتج في اجتماع التنوير الذى قدمه لهم وفد التفاوض على مسلك رئيس الوفد لعدم أخذ رأيه قبل طرح هذا الموقف التفاوضى الجديد، والتنازل الكبير الذى قدمه للوفد الحكومى،  فضلاً عن ايداعه للورقة لدى الوساطة، وأشار إلي أن  رئيس الحركة تدخل و رد على احتجاجه  أمام الاجتماع و قال أن وفد التفاوض قد حسم هذا الأمر و لا مجال لمناقشته أو تغييره و أنه غير متخوف من تلك الصيغة.

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلافات تضرب قطاع الشمال وإستقالة نائب رئيس الحركة الشعبية في السودان الخلافات تضرب قطاع الشمال وإستقالة نائب رئيس الحركة الشعبية في السودان



تمتلئ خزانتهما بالفساتين الأنيقة والمعاطف الفاخرة

إطلالات متشابهة ومميَّزة بين ميغان ماركل وصوفيا فيرغارا

لندن - السعودية اليوم

GMT 23:31 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

مختبر في الغابون لمكافحة "الفيروسات القاتلة"

GMT 03:35 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

محمد رمضان يكشف عن سر اختياره لـ "نسر الصعيد"

GMT 20:22 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

افتتاح معرض روح الفن التشكيلي فى جدة

GMT 18:56 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

لوريس كاريوس يُفسّر أسباب تطور مستواه مع ليفربول

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

خلطة زيت جوز الهند لتطويل الشعر والتخلّص من تقصّفه

GMT 10:17 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

خواتم من الماس والأحجار الكريمة من أجل سهرات رائعة

GMT 07:14 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ريبيكا بنديك توضح حقيقة التنبؤ بالزلازل في العام المقبل

GMT 00:44 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف كيف هيمنت الإمبراطورية الرومانية على مصر

GMT 00:16 2016 الجمعة ,10 حزيران / يونيو

طريقة تحضير خبز الصاج باللبن الرايب

GMT 22:49 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

طارق القحطاني يتكفل بشراء تذاكر الباطن و الفيصلي

GMT 09:00 2014 الأربعاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

شركة "تكوين" توقع اتفاق شراء كامل حصص "صافولا"

GMT 19:17 2016 الخميس ,24 آذار/ مارس

فوائد الفريك

GMT 05:01 2015 الخميس ,01 كانون الثاني / يناير

السرير المتحرك لتوفير مساحة إضافية داخل غرف النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab