لبنى أحمد تكشف كيفية تفريغ الغضب والخوف والطاقات السلبية
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

أوضحت لـ"العرب اليوم" أثار الأحداث اليومية والأخبار السيئة

لبنى أحمد تكشف كيفية تفريغ الغضب والخوف والطاقات السلبية

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - لبنى أحمد تكشف كيفية تفريغ الغضب والخوف والطاقات السلبية

لبنى أحمد
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والأحجار الكريمة والفينغ شوي ، لبنى أحمد عن كيفية تفريغ طاقة الغضب والخوف والطاقات السلبية، قائلة "بالنسبة للأخبار السلبية التي نتلقاها خلال الأحداث اليومية ؛ سواءً أخبار الوفاة أو أخبار الحوادث أو تعرضنا لضغوط  الحياه من مشاعر غضب أو ما إلى ذلك ؛ كل هذا يمكننا أن نتغلب عليه بذكر الله عز وجل أو الرسول أو الشهداء والصديقين .

وتابعت"فيقول الله تعالى " ألا بذكر الله تطمئن القلوب " ، وبالتالي بذكر الله عز وجل ربنا يمدنا بالطاقة التي من خلالها نستطيع أن نتغلب على أية عقبة في حياتنا أو أي مشاعر حزن بداخلنا، وعندما نذكر الرسول، ونصلي عليه نستطيع أن نزيد من طاقتنا الإيجابية لأن الرسول مر بالكثير من الصعاب في حياته واستطاع أن يتحملها" .

وأردفت "لو حافظنا على هذا سنستطيع أن ننظف طاقتنا من الطاقة السلبية وسنستقبل دائمًا الطاقة الإيجابية، فالاحتفاظ بذكر الله دائمًا يعمل كعامل واقي من أي طاقة سلبية ، ولابد أن نكون على اقتناع تام بأن ما يحدث خلال الحياة هو مقدر ومكتوب". 

ويعد حادث شهداء جامع الروضة الأخير مثال جميعنا استقبلنا الخبر بالحزن والآسى ولكن لابد أن نكون على اقتناع بأنهم في مكان افضل الآن وأنهم سيحشرون مع الشهداء والصديقين ، وعلى الرغم من أن الفراق شئ صعب إلا أن  نهاية عمرهم جميعًا كانت سعيدة بنول الشهادة التي دائمًا ما نحلم بها .

حتى في حالة الانفصال عن الزوج لابد أن نكون على اقتناع تام بأن ربنا مقدر لي الخير وأن ما يحدث لي بالتأكيد هو الأفضل ، وإذا اقتنعنا بهذا بنحو تام بالتأكيد سنزيل أي حزن بداخلنا .

وأضافت "وكل مشاعر أو طاقة سلبية نمر بها تؤثر على إحدى الشكرات في الجسم أو الأعضاء ، فمثلًا مشاعر الحزن تؤثر جدًا على منطقة الضفيرة الشمسية أو منطقة المعدة ، أما مشاعر الخوف فتؤثر على الكلى ويظهر هذا واضحًا عند الأطفال ، فالطفل عندما يخاف يتبول لا إراديًا على نفسه لأن تلك المشاعر تؤثر على المثانه ثم الكلى فسيكبر لديه مشاكل في الكلى" .

وإذا كنت بتخاف كثيرًا فسيؤثر ذلك على الكلى وإذا كانت الكلى بها مشاكل فستجد نفسك تخاف كثيرًا فهي حلقة متصلة ببعضها البعض، أما عن علاج مشاعر الخوف فهو يتمثل في تنظيف الكلى عن طريق تناول كمية كبيرة من المياة أو الاستحمام بالماء والملح.

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنى أحمد تكشف كيفية تفريغ الغضب والخوف والطاقات السلبية لبنى أحمد تكشف كيفية تفريغ الغضب والخوف والطاقات السلبية



GMT 02:41 2019 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

لبنى أحمد تكشف طريقة ضبط الطاقة في حجرة النوم

GMT 00:50 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كشف دور"الأمونايت" للتخلص من الطاقة السلبية

GMT 01:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تُؤكّد على أنّ حَجَر العقيق مُريح للأعصاب

GMT 02:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تؤكّد أن "التخاطر" وسيلة فعّالة من أجل حياة سعيدة

GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 01:05 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"هيونداي" تختبر شاحنة ستحقق ثورة في مجال نقل الحمولة

GMT 07:28 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

محامي محمد راجح قاتل محمود البنا يعتذر عن القضية

GMT 17:31 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الأهلي يمدّد عقد جونيور أجايي لمدة 3 سنوات قادمة

GMT 01:46 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

المصرف المركزي اللبناني يُعيد القروض السكنية المدعومة

GMT 23:01 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

اصغري 10 سنوات مع خلطة ماء الأرز والحليب والعسل

GMT 15:26 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

بداية مثالية للعماني الزبير في تحدي كأس بورشه 2018 - 2019

GMT 13:11 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

ثمن داخلية بوغاتي فيرون يعادل سعر بي ام دبليو M850i كوبيه 2019

GMT 15:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ظريف على حافة الإطاحة فى البرلمان بسبب"غسيل أموال"

GMT 22:47 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة حديثة تؤكد أن الكذب يتطلب جهدًا من الانسان

GMT 21:05 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشفي أروع الفنادق الأنيقة والمميزة في ميلانو

GMT 19:02 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جرائم قتل وحشية بين الطلاب في مدارس ريف دمشق

GMT 13:58 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

2623 مليار ليرة خسائر النفط في سورية منذ بداية الحرب

GMT 08:47 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

ولي عهد عجمان يستقبل قنصل عام سنغافورة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab