ماليزيا تستعد لحقبة تتزامن مع تنصيب السلطان عبد الله ملكًا
آخر تحديث GMT12:31:57
 السعودية اليوم -

تضم أراضيها جبالًا تكسوها الغابات وسهولًا ساحلية

ماليزيا تستعد لحقبة تتزامن مع تنصيب السلطان عبد الله ملكًا

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - ماليزيا تستعد لحقبة تتزامن مع تنصيب السلطان عبد الله ملكًا

العاصمة الماليزية كولالمبور
كوالالمبور - العرب اليوم

تستعد ماليزيا لحقبة جديدة تتزامن مع تنصيب السلطان عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه ملكا جديدا للدولة الآسيوية، التي تعد واحدة من أسرع البلدان نموا في القارة، حيث شهد القصر الوطني بالعاصمة كوالالمبور، الثلاثاء، مراسم تنصيب السلطان الجديد، رقم 16 في قائمة السلاطين الذين تربعوا على عرش ماليزيا.

التاريخ
أطلق اسم ماليزيا على جزر واقعة جنوب شرقي آسيا يفصل بينها البحر الصيني عام 1963، بعد اتحاد 14 دولة تحت لواء نظام ملكي انتخابي دستوري فيدرالي، ويحكم 9 من ولاياتها سلطنات وراثية، بينما يحكم الـ5 الأخريات حكامٌ للولايات، ويجري انتخاب الملك لولاية مدتها 5 سنوات من بين السلاطين الـ9.
وتضم جزيرة ماليزيا أو "غرب ماليزيا" أهم الولايات، منها العاصمة كوالالمبور ولنكاوي وبينانق وكاميرون هاي لاند وجنتنق، أما شبه الجزيرة الأخرى يطلق عليها "شرق ماليزيا" وتضم ولايات صباح وسرواك. 

التنوع الثقافي
تتميز ماليزيا بغناها الديموغرافي، فيتكون نسيجها الاجتماعي من 3 عرقيات رئيسية، هي: الملايو والصينيون والهنود ويدينون بديانات عدة، فمنهم المسملون والهندوس والبوذيون، وتعد ماليزيا مثالا للتعايش والتسامح الديني والثقافي.
كما يتحدث مواطنو ماليزيا لغات عدة، أبرزها: "باهاسا ملايو" التي يشترك الماليزيون بها مع عدد من الدول الآسيوية، مثل الفلبين وتايلاند وسنغافورة، إضافة إلى الإنجليزية والصينية واللهجات المتنوعة ضمن تلك اللغات. 

التنمية الاقتصادية
تعد التجربة الماليزية الاقتصادية مثالا رائدا في التطور التنموي خلال فترة قصيرة، إذ تحولت في غضون بضعة عقود من تصدير المواد الأولية لأكبر دول جنوب شرقي آسيا المصدرة للسلع والتقنية الصناعية، كما أحدثت خطة التنمية الاقتصادية تقدما هائلا في خفض نسب البطالة، لتصل لـ3.3% في 2019 وهو أقل من نصف ما كانت عليه عام 1985. 

الجغرافيا
تضم أراضي الجزر الماليزية طيفا واسعا من التضاريس بين جبال تكسوها الغابات، وسهول ساحلية وشواطئ رملية وأنهار، ومرتفعات ومستنقعات وكهوف جيرية، وغيرها من المظاهر الطبيعية التي باتت من أهم موارد البلاد الاقتصادية.
وتعد الغابات مصدرا للمطاط الطبيعي وزيت النخيل، والأخشاب والكاكاو والفلفل والأناناس والتبغ، التي تعد ماليزيا من أكبر مصدريها.
بحكم الموقع الجغرافي لماليزيا، تمتد الشواطئ والسواحل لأميال، ما يجعل منها وجهة سياحية مفضلة للباحثين عن عطلة عائلية في أحضان الطبيعة، خصوصا مع التحسينات التي أعادت تأهيل مساحات واسعة منها وشجعت على جذب السياح لها.

 وقد يهمك ايضا :

تعرَّف على أجمل المعالم السياحية لمدينة "هارلم" الهولندية

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة بانجسار الماليزية

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماليزيا تستعد لحقبة تتزامن مع تنصيب السلطان عبد الله ملكًا ماليزيا تستعد لحقبة تتزامن مع تنصيب السلطان عبد الله ملكًا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها

فساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد اكتشفيها بنفسك

بيروت - السعودية اليوم

GMT 01:51 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

عبث الكمان وكل أنواع الشعر

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف دلائل على أكل البشر بعضهم لبعض داخل كهف غامض

GMT 21:44 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

فترة غياب عثمان ديمبلي تصدم فالفيردي

GMT 00:00 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

جينيفر نيكول لي تظهر ببكيني ساخن يكشف مفاتنها

GMT 01:31 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أمانة المدينة المنورة تنفذ جسور مشاة بقيمة 25 مليون ريال

GMT 11:32 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار بني وليد ينفي إقلاع طائرات لقصف طرابلس

GMT 15:49 2016 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

السبكي يكشف عن موعد طرح فيلم "عصمت أبو شنب"

GMT 11:09 2015 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

رئيس دولة أريتريا أسياس أفورقي يغادر الرياض

GMT 06:08 2014 الأربعاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مسرح جامعة الملك خالد يستضيف أمسية لأربعة شعراء

GMT 02:14 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

الفنانة انتصار تؤكّد أنه لا حدود لعشقها إلى المسرح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab