عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

أجرت تجارب عدة بمساعدة بعض الباحثين

عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة

أحد الحيوانات المصرية القديمة المحنطة
القاهرة - سعيد فرماوي

عظم المصريون القدماء الحيوانات حتى إنهم حنطوا الحيوانات الأليفة المفضلة لديهم كما لو كانت بشرا، وعبدوا القطط، والآن كشفت عالمة المصريات سليمة إكرام كيف حنّط المصريون القدماء المومياوات الحيوانية التي تراوح حجمها بين الخنافس الضئيلة إلى الثيران القوية، ووصفت سليمة إكرام عملية إزالة الأعضاء الداخلية ولف الحيوانات في شرائط من قماش الكتان في مقطع فيديو، ووصفت تجربتها الخاصة في خلق مومياء أرنب.
 
وأوضحت إكرام عالمة المصريات في الجامعة الأميركية في القاهرة أن طائر أبو منجل كان أكثر الحيوانات المحنطة عادة، كما تم الحفاظ على آلاف من القطط والكلاب والماشية وحتى الخنافس والفئران للحياة الخالدة، ويمثل طائر أبو منجل الإله تحوت إله الحكمة والمعرفة والكتابة، وكان له الفضل أيضا في جلب الفياضانات التي حافظت على الأرض بالقرب من النيل الخصب، وكانت القطط محنطة كقرابين دينية بكميات هائلة، ويعتقد أن القطط تمثل الإله باستت إله الحرب، أما الكلاب فكانت تمثل عدة آلهة مثل الإلهة أنوبيس المرتبط بالتحنيط وحياة الخلود.

عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة
 
ويُعتقد أن هناك 4 أسباب رئيسية لتحنيط الحيوانات تتمثل في عبادتها كآلهة ظاهرة، أو تقديمها كقرابين للآلهة، فضلا عن توفير الغذاء في الحياة الآخرة، والسماح للحيوانات الأليفة المحبوبة بالعيش في الحياة الآخرة. وأفادت عالمة المصريات بأن الخطوة الأولى في عملية التحنيط إزالة الأعضاء الداخلية في حالة الحيوانات الكبيرة لتجفيف الجسم، وتعد الأعضاء الداخلية الجزء الأول الذي يتحلل من الجسم بسبب احتوائها على نسبة مياه عالية، وعلى عكس البشر التي يتم الاحتفاظ بأعضاءها الداخلية في زجاجات كانوبية يتم تجاهل أحشاء الحيوانات، وبعد غسل الحيوانات يجففها الخبراء.

عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة
 
وأضافت إكرام " إنهم يفعلون ذلك بنفس الطريقة مع البشر باستخدام النطرون (وهو مزيج من الملح والصودا التي توجد بشكل طبيعي في أجزاء مصر)، وهذه المادة تمتص الرطوبة وتساعد على الحفاظ على الجسم، وتعد مادة مطهرة وتساعد بشكل خاص في البلاد الحارة، وكان المحنطون يطحنون كميات كبيرة من النطرون باستخدام الحجارة، وفي حين يتطلب الأمر حفنة من النطرون لتحنيط سحلية يحتاج تحنيط الغنم 700 حفنة باليد من هذه المادة، وبعد تنظيف جسم الحيوان تضاف إليه بعض الزيوت قبل لفه بالشرائط، وبالنسبة لبعض الحيوانات مثل الثور يتلو الكهنة بعض الصلوات أثناء لف الحيوان في احتفال متقن.

عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة
 
وكان الثور الذي يمثل الإله أبيس من أهم الحيوانات المقدسة في مصر، وزادت أهميته بمرور الوقت، ويتم لف الحيوانات الجافة بشرائط من قماش الكتان وهو النسيج الوحيد المنتج في مصر القديمة، وفي بعض الأحيان كان يتم تزيين الضمادات ووضعها في توابيت خشبية، وكانت أفضل طريقة لعلماء المصريات لفهم تقنيات التحنيط المستخدمة هي التجريب ويرجع ذلك إلى عدم كتابة الكثير عن عملية التحنيط في العصور المصرية القديمة فضلا عن وجود عدد قليل من الرسوم التوضيحية على جدران المقابر.

عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة
وتابعت " قمنا باختبارات مختلفة لنرى ما سيحدث إذا تركنا أرنبا في الهواء الطلق، وبعد ذلك أجرينا تجارب مختلفة وفقا للمومياوات التي تم تحنيطها بنجاح بواسطة المصريين القدماء، وجربنا على 3 مومياوات أخرى، وبالنسبة للأرنب فقد انفجر ثم جف لكن لم يبدو شكله لطيفا، أما المومياوات الثلاث فصنعت بالطريقة التي نعتقد أن المصريين القدماء استخدموها". وبيّنت أن فريقها أجرى تجارب على مومياوات الأسماك باستخدام سمك السلور وفرخ النيل، مضيفة " أثبتت المومياوات أن ما كتبه القدماء وما فعلوه كان فعالا للغاية، وربما كان جيدا، لكنها كان طريقة تحنيط مكلفة".

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة عالمة مصريات تكشف أسرار عمليات التحنيط الفرعونية القديمة



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 09:52 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

هزة أرضية قوية تضرب حلبجة في إقليم كردستان

GMT 21:58 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مكاسب عديدة من ثلاثية الأهلي في تاونشيب

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 10:02 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل عرض "مانشستر سيتي" نصف مليار يورو لضم ليونيل ميسي

GMT 08:40 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

قاعات جديدة للفن الإسلامي في المتحف البريطاني

GMT 12:02 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

940 مليون درهم قيمة تصرفات العقارات في دبي الثلاثاء
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab