فولكسفاغن تبحث عن جاسوس نشر محتويات جلسات سرية
آخر تحديث GMT13:49:04
 السعودية اليوم -

بعد نشر تفاصيل النزاع مع مجموعة "بريفنت" لمستلزمات السيارات

"فولكسفاغن" تبحث عن "جاسوس" نشر محتويات جلسات سرية

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - "فولكسفاغن" تبحث عن "جاسوس" نشر محتويات جلسات سرية

شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات
برلين - السعودية اليوم

أعلنت شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات، الأحد، أنها تبحث في الوقت الراهن عن جاسوس داخل الشركة سجل محادثات لمجموعة عمل كانت تضطلع بمهمة حساسة في عامي 2017 و2018، حيث كانت مجلة "بيزنس انسايدر" الاقتصادية الإلكترونية نشرت مقاطع من التسجيلات لمجموعة العمل التي كانت تبحث النزاع الحاد الذي نشب مع مجموعة بريفنت لمستلزمات السيارات، قبل بضع سنوات، وكانت المجموعة تدرس أيضا كيفية رد الفعل من قبل فولكس فاجن على هذا النزاع.

وذكرت فولكس فاجن أنه عندما يتم تسجيل جلسات داخلية وسرية " وعندما تصل مثل هذه المعلومات بدون مبرر إلى الرأي العام، فإن هذا يصدمنا بشكل عميق، والواقعة قيد التحقيق بطبيعة الحال"، حيث كانت المجلة ذكرت أن مدة التسجيلات تبلغ نحو 50 ساعة.

من جانبه، قال متحدث باسم مجموعة بريفنت إن الشركة ليس لديها أي علم بالتسجيلات، كانت شركات مملوكة لبريفنت أوقفت في عام 2016 توريد فرش المقاعد وعلب التروس إلى فولكس فاجن في خلاف حول شروط التسليم الأمر الذي أدى إلى وقف الإنتاج لعدة أيام في الشركة العملاقة حتى في مصنعها الرئيسي في فولفسبورج.

وأعقب ذلك نزاعات أخرى، حتى ألغت فولكس فاجن كل العقود مع بريفنت في 2018، ولا تزال هناك بعض القضايا المنظورة أمام المحاكم حتى الآن، حيث كانت فولكس فاجن بحثت في مجموعة (بروجكت 1) كيفية التعامل مع بريفنت، وحسب الشركة الألمانية، فإن فريق العمل كان يضطلع بمهمة " تجنب تعرض الشركة وعملائها وعامليها وموريديها لمزيد من الأضرار، وكان يتم النقاش بشكل مفتوح حول طرق الحل المحتملة، وكثير منها تم رفضه. ولم تكن المجموعة هيئة صنع قرار".

وكان المسؤول عن الفريق، فرانسيسكو خافيير جارسيا سانز، مدير المشتريات السابق في فولكس فاجن ورالف براندشتيتر المدير المسؤول عن مشتريات العلامة فولكس فاجن، كما كان قد تم ترقية براندشتيتر قبل وقت قصير ليصبح الآن الرئيس التنفيذي للعلامة المركزية فولكس فاجن لسيارات الركاب.

ودار جزء من الأفكار، حسب تقرير المجلة، حول كيفية "التحكم في" بريفنت كمورد بشكل عام، وفي نفس الوقت اتباع نهج منسق مع شركات سيارات أخرى، حيث كانت عائلة هاستور، المالكة لمجموعة بريفنت، حاولت على سبيل المثال الاستحواذ على شركة جرامر الألمانية المتخصصة في إنتاج مساند الرأس ولوحة المفاتيح الوسطى ومقاعد الشاحنات ، لكن هذه المساعي فشلت بسبب رفض الإدارة التي اختارت عرض الاستحواذ المقدم من شركة نينجبو الصينية.

قد يهمك ايضا:

الكشف عن ملامح فولكس فاجن أطلس كروس سبورت 2020 الجديدة

فولكس فاجن متهمة بخداع 100 ألف بريطاني بسبب برامج انبعاثات العادم

 

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فولكسفاغن تبحث عن جاسوس نشر محتويات جلسات سرية فولكسفاغن تبحث عن جاسوس نشر محتويات جلسات سرية



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات جذَّابة مِن وحي النجمات العرب

الرياض - السعودية اليوم

GMT 06:52 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تتويج "هوندا إنسايت" كأفضل سيارة خضراء لعام 2019

GMT 15:28 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

4 نصائح للخبراء للتعامل مع "عيد الشكر" أخطر عطلة في أميركا

GMT 10:43 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مواصفات وأسعار جهاز لينوفو ثينك باد X1 اللوحي الجديد

GMT 07:55 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

إمارة أبوظبي تنجز 1197 مبنى خلال الربع الأول

GMT 07:42 2018 الأحد ,29 إبريل / نيسان

أكسسوارات بسيطة تدخل الضوء الى أرجاء المنزل

GMT 05:47 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

أم تنهي حياة ابنتها لمنعها من الخروج من المنزل

GMT 17:06 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الدينار الكويتي مقابل الجنيه المصري الإثنين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab