قصة دخول تحية كاريوكا مهرجان كان بـالملاية اللف
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

قصة دخول تحية كاريوكا مهرجان "كان" بـ"الملاية اللف"

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - قصة دخول تحية كاريوكا مهرجان "كان" بـ"الملاية اللف"

تحية كاريوكا
القاهرة - العرب اليوم

كانت مصر على أعتاب حرب ثلاثية تنتظرها عقب إعلان جمال عبدالناصر تأميم قناة السويس، فالأمر لم يرض مثلث إسرائيل وإنجلترا وفرنسا لذلك قرروا سويًا شن هجمة على مصر عرفت بعد ذلك بـ"العدوان الثلاثي" على مصر، إلا أن مهرجان "كان" الفرنسي في هذا العام أتى قبل هذه الخطوة العنترية من ناصر والعدوانية من فرنسا كأحد أطراف الصراع، ليشاء القدر أن يشهد عام 1956 آخر مشاركة مصرية قبل الانقطاع لمدة 6 أعوام متتالية عن عرض الأفلام المصرية في المهرجان منذ 1957 حتى 1963.

كان من بين الأفلام المصرية المشاركة في العام 1956، وربما أهمها "شباب إمرأة" لرائد الواقعية المصرية صلاح أبوسيف، ومن بطولة تحية كاريوكا، وشكري سرحان، في مرحلة من عمر السينما المصرية عرفت بـ"أزهى عصورها"، من خلال اقتحام لبعض المسكوت عنه في التعبير عن العلاقات الجنسية، رغم نهاية الفيلم الأخلاقية المحافظة.

جاء يوم الحفلة، هذا المشهد البديع الذي ينتظره عشاق السينما في العالم أجمع في دولة بهية كفرنسا، حيث يسير نجوم العالم على السجادة الحمراء تطاردهم عدسات الكاميرات وأقلام الصحفيين من مختلف دول العالم، وبإعتبار أن مصر مشاركة ضمن المسابقة، كان على نجوم فيلمها "شباب امرأة" أن يسيروا على نفس السجادة، لكنهم لم يلقوا نفس الاهتمام الإعلامي بالنجوم العالميين من هوليود وغيرها.

نظرت تحية إلى أبوسيف، وكأنها تراقب رد فعله أثر تجاهل العالم لهم، ثم قررت أن تستخدم سلاحها الخاص في لفت الانتباه، فالراقصة المحترفة، والممثلة الكبيرة، لديها من الخبرة ما يكفي لتجذب أنظار الآخرين إليها، تعلمت ذلك في صالون بديعة مصابني إلى الحد الذي يدفع جمهور الصالة لطلبها بالاسم، ومن بعده فعلتها على شاشة السينما لتصبح واحدة من أشهر نجمات جيلها والأجيال من بعدها، متمرسة ومتمكنة من أدواتها الخاصة كأي «صنايعي شاطر».

عادت إلى غرفتها في الفندق، ثم خلعت عنها ملابسها الأنيقة كعادة نجوم العالم عندما يحضرون حفلة رسمية كهذا، سواريه من الطراز الباريسي، لترتدي زيًا أحضرته معها يعنيها ويعني المرأة المصرية في أوج أصالتها، "ملاية لف وشبشب بوردة"، ولا نعلم هل كانت ترتب مسبقًا لاستخدام هذه الملابس في ليلة من ليالي باريس، أم لأي سبب أحضرته معها، لكن أغلب الظن أنها أتت به لأنه قريب من روح "شفاعات" في الفيلم -وشفاعات هو اسمها في شباب إمرأة- وربما جاء في مخيلتها أن عليها إبهار الحضور بأن المرأة الأنيقة ذات الفستان الباريسي هي نفسها الشعبية ابنة الحارة.

 وأخذت خطواتها الرنانة بخلخالها وإيقاعٍ غزلاني متجهة إلى ساحة المهرجان، لتنطلق من أول طرف لسجادته الحمراء حتى آخر خيط فيه تخطف معها الأنظار والعدسات والآهات والتساؤلات من هذه؟ ومن أين أتت؟.. يقولون إنها تحية، نعم تحية كاريوكا، مصرية ومشاركة بفيلم مصري في المهرجان، اسمه "شباب امرأة"، ليعرف الجميع أن في الأرواق سينمائيين مصريين، وأن هناك نجمة تدعى تحية.

لم تسر الأمور كما تشتهي تحية إلى النهاية، فالنجمات اللاتي سحبت من أمامهن الأضواء من أجل طلة كاريوكا ثارت في نفوسهن الغيرة، ومع أول احتكاك مباشر أثناء حفلة الغداء، جلس النجمة الأمريكية ذات الميول الصهيونية سوزان هيوارد في طاولة قريبة من الوفد المصري، وأخذت تتحدث عن الصراع العربي الإسرائيلي، ممتدحة دور إسرائيل وما تسعى إليه لاثبات أحقيتها في وطن وأرض، واصفة العرب بأنهم "وحوش وحيوانات"، ولم تبرح استكمال حديثها حتى وجدت وجها غاضبا وصوتًا شعبيًا مصريًا ينهال على مسامعها بأسوأ الكلمات، وكأن تحية قررت بالمعنى الحرفي فرش الملاية لابنة هيوارد، لتلقنها درسًا لن تنساه في أحد أهم المهرجانات العالمية.

 

اشتد غضب النجم الأميركي داني كاي، تضامنًا مع سوزان هيوارد، فاقترب ليرد الإهانة التي لحقت بزميلته، لكن تحية منحته فرصة ليقترب منها حتى أصبح في مرمى يدها، ثم رفعت ما في قدمها وصوبته في وجهه مباشرة، ليتراجع إلى الخلف في مشهد سينمائي من العيار الثقيل، أشبه بسينما الواقع التي تخصص فيها مخرج "شباب امرأة" صلاح أبوسيف.

وأكّدت مدونة الكاتبة حنان زعبي، فإن في الوقت نفسه، لقي الوفد الألماني معاملة سيئة بسبب موقف فرنسا من ألمانيا النازية، ما جعله يقرر الانسحاب من المهرجان احتجاجا على سوء المعاملة، ففكرت تحية كاريوكا في الانسحاب هي وبقية أعضاء الوفد المصري تضامنًا مع الوفد الألماني، لكن رئيس البعثة المصرية يحيى حقي رفض الفكرة وقرر الاستمرار في حضور المهرجان حتى نهايته.

كان على تحية كاريوكا أن تدفع ثمن إهانتها للنجمة الأميركية الصهيونية سوزان هيوارد، خصوصاً أن رئيس لجنة التحكيم في المهرجان اليهودي الفرنسي موريس لحمان، مدير الأوبرا في باريس، فجاءت النتائج على عكس ما توقع الجميع، ولم تفز تحية أو فيلمها بأية جائزة، على رغم ترشيح الكثير من النقاد العالميين له للفوز بإحدى الجوائز.

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة دخول تحية كاريوكا مهرجان كان بـالملاية اللف قصة دخول تحية كاريوكا مهرجان كان بـالملاية اللف



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 06:13 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,18 إبريل / نيسان

بخطوات بسيطة نظفي كنب غرفة المعيشة وحافظي عليه

GMT 08:44 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة فلسطينيين من الخليل

GMT 03:05 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

"زيل إم سي" وجهة سياحية في النمسا يعشقها الخليجيون

GMT 07:23 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

خمس روايات للكاتب الصحفي الراحل مصطفى أمين في المعرض

GMT 11:41 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح يقتحم قائمة أغلى 10 لاعبين في العالم

GMT 07:23 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال القطري مقابل درهم إماراتي الأحد

GMT 17:43 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ولي عهد الأردن ينشر صورة تجمعه بالمستشارة أنجيلا ميركل

GMT 05:19 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

تحذير من حبوب ياز وانجليك لمنع الحمل

GMT 13:34 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دجالون يدعون الإشفاء من السرطان والسّكري

GMT 00:41 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد لخضاري يُعلن دعم الحزب الحاكم لـ"قانون الموازنة"

GMT 20:20 2016 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

سلطة الطبقات بالبطاطس

GMT 13:25 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

الأصدقاء والأصحاب.. فوق العتاب أو تحته!

GMT 01:03 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

7 معتقدات خاطئة عن الأوضاع الجنسية الآمنة

GMT 00:19 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

محمد رمضان يواصل تصوير فيلم "جواب إعتقال" في بيروت
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab