​سارة رسمت البسمة على وجوه أيتام إمبابة ثمّ انتحرت
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

​"سارة" رسمت البسمة على وجوه أيتام إمبابة ثمّ انتحرت

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - ​"سارة" رسمت البسمة على وجوه أيتام إمبابة ثمّ انتحرت

انتحار فتاة​" رسمت البسمة على وجوه أيتام إمبابة
القاهرة - العرب اليوم

اختتمت "سارة" صلاتها مع زميلاتها التسع في دار الأيتام صبيحة الجمعة، قبل أن تفي بوعدها لهن بإعداد وجبة لذيذة من "المعكرونة بالطماطم"، وكان للعم "مصطفى" حارس الدار نصيب منها، ثم ودعتهم صاعدة إلى الطابق الثاني رغبة في قيلولة كان الجميع يظنها قصيرة، لكنهم اكتشفوا أنها اختارت نومتها الأبدية.

قبل عامين، بحثت "سارة" عن طريقة تمكنها من مساعدة الآخرين، وكان إعلان دار أيتام "الرعاية والحنان"، التي يعود تأسيسها إلى العام 2004، وتتبع مديرية التضامن الاجتماعي، طوق نجاة لرغبة الفتاة العشرينية، التي بادرت بالاتصال بمالكة الدار العجوز تطلب فرصة خدمة فتيات الدار.

انطلقت صاحبة الـ30 ربيعًا -آنذاك- صوب الدار الكائنة بشارع الطيار فكري في منطقة إمبابة، والتقت المديرة "ليلى م." 79 سنة، التي اصطحبتها في جولة تفقدية، شملت طوابق الدار الأربعة، انتهت باستقرار الفتاة على الانضمام إلى كتيبة المتطوعين كمشرفة بالدار، والحضور يومي الخميس والجمعة أسبوعيًا؛ لانشغالها بعملها في مصنع بمدينة السادس من أكتوبر.

بلهفة وشوق كبيرين، كانت تنتظر "سارة" نهاية الأسبوع، تهرول إلى الدار للاعتناء بالنزيلات التسع (7 بالصف الثالث الإعدادي -واحدة بالصف الأول الثانوي وأخرى بالصف الثاني الإعدادي)، اللاتي تعلقن بها بشدة حتى أن بعضهن يناديها بـ"ماما سارة"."

كانت كل أسبوع تطبخ أكلة جديدة للبنات"، يقول حارس الدار البالغ من العمر 61 سنة، إن "سارة" اعتادت إدخال الفرحة على قلوب نزيلات الدار "شوية تعمل لهم كبدة ومرة تانية بانيه.. كانت بتعمل كل حاجة بحب"، لافتا إلى أنها لم تدخر جهدا في مساعدتهن أثناء المذاكرة.بمرور الأشهر، أضحت "سارة" أحد أعمدة الدار، تلاشت المسافات بينها والفتيات، حتى أنها لم تزر أهلها لفترات طويلة "كان في مشاكل بينها وأسرتها بسبب معاش والدها.. البنت غلبانة بتاخد 1700 جنيه من المصنع"، يشير حارس الدار إلى أن والدتها كانت تزورها على فترات آخرها منذ أسبوعين، للاطمئنان عليها، خاصة أنها كانت تعالج من حالة اكتئاب ألمت بها منذ عام.

خلال الفترة الأخيرة، لم يلحظ العاملون بالدار أي تغير طرأ على شخصية الفتاة قصيرة القامة صاحبة الجسد النحيف، ابتسامتها تزين وجنتيها طوال الوقت، تفكيرها الدائم في كيفية إدخال الفرحة والسعادة على نزيلات الدار كان شغلها الشاغل.يتذكر أحد مسؤولي الدار نشاط "سارة" الكبير أثناء الاستعداد للاحتفال بيوم اليتيم، مطلع أبريل الماضي، مشيرا إلى أنها بذلت مجهودا مضنيا ليخرج هذا اليوم بشكل يليق بالدار، ويرسم البسمة على وجوه النزيلات التسع "في نهاية اليوم كلنا شكرناها على مجهودها".

صباح الجمعة الماضية، أيقظت "سارة" الفتيات للاستعداد للصلاة، وأدت معهن الصلاة، وتوجهت بعدها لتجهيز وجبة سريعة لهن لحين الانتهاء من الغداء "عملت مكرونة محمصة بالقوطة"، يقول حارس الدار إن "سارة" أرسلت له طبقا مع إحدى الفتيات "كان حلو ومن غير شطة المرة دي".السابعة مساء، شعرت مديرة الدار باختفاء "سارة"، راحت تسأل زميلتها "ريهام"، 32 عاما والتي أخبرتها بأنها صعدت إلى الطابق الثاني لأخذ قسط من النوم، وأمسكت هاتفها لتتصل عليها، لكنها لم ترد، فتوجهت للاطمئنان عليها خوفا من تعرضها لمكروه.فوجئت "ريهام" بعدم تواجد زميلتها، ووجدت باب دورة المياه مغلقا من الداخل فكسرته لتتلقى فاجعة كبرى، وعثرت على "سارة" معلقة بحبل مربوط بماسورة ستارة، واستغاثت بالعاملين بالدار، الذين أنزلوها في محاولة لإسعافها إلا أنها فارقت الحياة.

على بعد خطوات من كورنيش النيل حيث قسم شرطة إمبابة، كان العقيد محمد عرفان، مفتش مباحث شمال الجيزة، يستعد لأخذ قسطا من الراحة بعد عناء يوم شاق، إلا أن شرطيا أبلغه بوقوع حالة انتحار داخل إحدى دور الأيتام.

انتقل مفتش المباحث إلى محل البلاغ يرافقه المقدم محمد ربيع، رئيس مباحث إمبابة، وعُثر على جثة "سارة" على أريكة بإحدى الغرف بالطابق الثاني، ترتدي ملابسها كاملة، وبها حز دائري حول الرقبة، وفقا لمعاينة النيابة العامة والمعمل الجنائي.

استدعت الشرطة أسرة "سارة"، وحضرت والدتها وشقيقاها وخالها، إلا أن علامات الحزن لم تظهر عليهم "محدش فيهم كان شكله زعلان عليها.. كل واحد قاعد في حتة لوحده.. مسمعناش صوت صرخة واحدة"، يقول حارس الدار إن والدتها اكتفت بالقول "ابعدوها عني مش قادرة أشوفها".

يتوقف الرجل السيني عن الحديث للحظات، ينفع دخان سيجارته محاولا استرجاع ما دار لدى خروج الجثة من الدار في طريقها لسيارة الإسعاف "محدش من أهلها فكر يقوم يشوفها.. محدش جري على العربية ولا نزل دمعة"، مما آثار دهشتهم.عقب انصراف الشرطة ونقل الجثة إلى المستشفى، اتشحت الدار بالسواد، لم تتوقف الفتيات عن البكاء حزنا على سارة، لتتنافس النزيلات في رواية مواقف مؤثرة جمعتهن معها، وستظل محفورة في ذاكرتهن قبل أن تطالبهن مالكة الدار بالدعاء لها "سارة عند ربنا.. ادعوا لها بالرحمة".صباح اليوم التالي، تناقل قاطنو المنطقة الخبر، إلا أن البعض راح يفسر الواقعة بأن الفتاة صاحبة الـ32 سنة ضحية جديدة للعبة الحوت الأزرق عن طريق شنق نفسها، الأمر الذي نفاه مسؤولو الدار جملة وتفصيلا "ده كلام عاري من الصحة.. دي كانت بتصلي وعارفة ربنا كويس".

شقيق المتوفاة "أحمد"، 36 سنة، قال إنها كانت تعاني من حالة اكتئاب منذ عام بسبب تقدمها في العمر، وعدم زواجها، لافتا إلى أنها كانت تعالج نفسيا بإحدى المصحات.وانتهت التحقيقات إلى عدم وجود شبهة جنائية وصرحت بالدفن، إلا أن صفحة "سارة" لن تغلق من قبل مالكة الدار والنزيلات، بل وعجوز يمتلك كشك صغير مواجه للدار "الدار تحسها بقت حزينة وكئيبة بعد الواقعة.. ربنا يرحمها".​

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

​سارة رسمت البسمة على وجوه أيتام إمبابة ثمّ انتحرت ​سارة رسمت البسمة على وجوه أيتام إمبابة ثمّ انتحرت



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 10:42 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قلادة الظهر تخطف الأنظار على سجاد هوليوود الأحمر

GMT 06:41 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

حضّري الدجاج التركي المحمّر في الفرن في ساعة

GMT 04:14 2017 الجمعة ,25 آب / أغسطس

العكاسي يكشف زيادة عدد الأضاحي بنسبة 1130%

GMT 07:20 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الغضبان يؤكد أن الصراع الصيني-الأمريكي مؤثر في النفط

GMT 21:33 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

كباب خشخاش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab