قصة أم مغربية تحررت من قيود تنظيم داعش
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

تأمل بالانتقال إلى أستراليا لبداية حياة جديدة

قصة أم مغربية تحررت من قيود تنظيم "داعش"

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - قصة أم مغربية تحررت من قيود تنظيم "داعش"

"عروس "داعش" إسلام
الرباط ـ منير الوسيمي


"لا أريد أن يترعرع أطفالي هنا لأنهم يعلمونهم كيف يقتلون"عروس "داعش"،  وأسمها إسلام تأمل في الحصول على حياة جديدة في أستراليا بعد مقتل زوجين لها من "داعش" الذين يقاتلون في سوريا.

تأمل أم شابة عازبة, فرت من سورية بعد وفاة زوجين من أتباع تنظيم "داعش" في سورية , في يوم من الأيام أن تحيى حياة جديدة في أستراليا, فلم تخاطر إسلام ميتات بحياتها فحسب، بل أيضًا بطفليها الصغيرين حيث حملتهم طوال تسع ساعات عبر الصحراء في محاولة يائسة وخطيرة للهروب إلى الأمان، حيث تم إنقاذها من قبل المقاتلين الأكراد.

وطنها الأم

الآن تعيش في وطنها الأم المغرب متحررة من "داعش"، وتأمل في أن يسمح لها الإرث الأسترالي لطفلتها الصغرى ماريا من زوجها الثاني الراحل فيصل صاحب في يوم من الأيام بالانتقال إلى أستراليا لبداية جديدة.

قصة أم مغربية تحررت من قيود تنظيم داعش

حياة طبيعية

بعد أربع سنوات كعروس ل"داعش"، تأمل أن تتمكن هي وأطفالها من العيش حياة طبيعية ولكن الآن كل ما يمكن أن تفكر فيه هو أن تعيش اليوم بيومه, "حلمي؟ أريد حياة طبيعية مع أطفالي, هذا ما أريده الآن"، "عندما أنظر إلى أطفالي، أشعر بالأسف تجاههم," كما قالت لبرنامج "60 دقيقة" قبل أن تنفجر في البكاء.

الماضي

كانت إسلام طالبة في الفيزياء في المغرب تحلم بأن تصبح مصممة أزياء عندما التقت بزوجها الأول أحمد خليل، وهو مواطن بريطاني على موقع تواعد, ومن ثم تبعته إلى تركيا في عام 2014، معتقدة أنهما سيعيشان هناك قبل الانتقال إلى إنجلترا, لكن هناك أدركت أنه مسلم متطرف استخدم الرحلة كذريعة لنقلها عبر الحدود إلى معقل "داعش" في سوريا.

خطط زوجها الجديد

لم يكن لدى إسلام أي فكرة عن خطط زوجها الجديد، وبعد وقت قصير من قيامها بهذا التحرك، اكتشفت أنها حامل في طفلها الأول, وبعد أيام قليلة من اكتشافها أنها حامل، قُتل زوجها بوحشية في الحرب.

زواجها من جهادي استرالي

تُجبر النساء اللواتي يعشن تحت حكم "داعش" على الزواج، ومن أجل حماية نفسها، تزوجت إسلام مرة أخرى, فتزوجت من فيصل صاحب، وهو بطل ملاكم وجهادي استرالي غير معروف فر من عائلته والحياة العادية في غرب سيدني للانضمام إلى "داعش" في سوريا, ورُزق الزوجان بطفله قبل مقتل فيصل في غارة جوية.

زوجها الأخير

وقالت إسلام إن زوجها الأخير كان يتحدث في كثير من الأحيان عن حياته القديمة في أستراليا وكم كان يفتقدها, وقالت، "أخبرني أنني أتمنى لو أنني لم أحضر إلى هنا", وبعد موته، تمكنت إسلام من الهروب من الرقة عن طريق مساعدة الجيران الذين سلموا الإسلام وطفليها إلى مهرب البشر, وهي لا تنوي إخبار أطفالها بما حدث لآبائهم, وقالت، "لا أريد أن يترعرع أطفالي هنا لأنهم يعلمونهم كيفية القتل".

 

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة أم مغربية تحررت من قيود تنظيم داعش قصة أم مغربية تحررت من قيود تنظيم داعش



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 10:42 2014 الخميس ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قلادة الظهر تخطف الأنظار على سجاد هوليوود الأحمر

GMT 06:41 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

حضّري الدجاج التركي المحمّر في الفرن في ساعة

GMT 04:14 2017 الجمعة ,25 آب / أغسطس

العكاسي يكشف زيادة عدد الأضاحي بنسبة 1130%

GMT 07:20 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الغضبان يؤكد أن الصراع الصيني-الأمريكي مؤثر في النفط

GMT 21:33 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

كباب خشخاش

GMT 00:00 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

تحمل لك الكواكب لقاءات مثمرة وناجحة ولطيفة

GMT 15:22 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

لبنان يعلن 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 23:41 2019 الأحد ,25 آب / أغسطس

جوجل تطرح ميزة الوضع المظلم بتطبيق جديد

GMT 23:09 2019 الخميس ,13 حزيران / يونيو

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab