ميليشيات موالية لـالوفاق تُصعِّد تهديداتها لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا
آخر تحديث GMT07:48:50
 السعودية اليوم -

أعلن "الجيش الوطني" أنّه يستعدّ لشنّ "هجومه الأكبر" على طرابلس

ميليشيات موالية لـ"الوفاق" تُصعِّد تهديداتها لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - ميليشيات موالية لـ"الوفاق" تُصعِّد تهديداتها لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

تصاعَدت لليوم الثاني على التوالي حدة التهديدات الرسمية التي وجّهتها ميليشيات موالية لحكومة "الوفاق"، التي يترأسها فائز السراج، إلى رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، وذلك بسبب رفضها إحاطة سلامة أمام مجلس الأمن الدولي؛ إذ اعتبرت قوة أمنية موالية للسراج أن بقاءه في ليبيا يعد "خيانة لدماء الشهداء" وسط مخاوف أمنية من احتمال إقدام الميليشيات المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس على اغتياله.

واعتبرت ما تسمى «القوة المساندة» في طرابلس في بيان، وجهته مساء الأربعاء إلى جميع الميليشيات الموالية لحكومة السراج، أن ‎المبعوث الأممي «أصبح جزءا رئيسيا من الأزمة الحالية لبلادنا»، وبعدما اتهمته بأنه «لم يفرق بين الحق والباطل، وبين المعتدي والمعتدى عليه»، أثناء إحاطته بالوضع في مدينة طرابلس أمام مجلس الأمن في جلسته الأخيرة، اعتبرت أن بقاءه «هو طعن في ظهور الرجال، وخيانة لدماء شهدائنا الأبرار»، وطالبت من أسمتها «جهات الاختصاص»، بالتدخل فوراً «قبل فوات الأوان»، على حد تعبيرها.

وسجّلت عملية «بركان الغضب»، التي تشنها قوات السراج، سجلت «استياءها واحتجاجها» على كلمة سلامة التي وصفتها بأنها «غير موفقة» أمام مجلس الأمن، ودعته إلى «تصحيح ذلك بما هو مناسب»، إعلامياً ورسمياً.

اقرا ايضا:

غسان سلامة يبحث مع وزير الخارجية الإماراتي إنهاء الاقتتال في البلاد

وانضم مهند يونس، وزير شؤون الشهداء والجرحى في حكومة السراج، إلى حملتها ضد سلامة؛ حيث وصف إفادته أمام مجلس الأمن بأنها «مليئة بالمغالطات والكذب»، وقال في تغريدة له عبر موقع «تويتر»، إنه «لا يمكن السكوت عن هذه الممارسات، وأحرار ليبيا سيكون ردهم في الميدان»، على حد تعبيره.

وأبدى سلامة قلقه من استمرار الهجمات التي تستهدف مطار معيتيقة بطرابلس، المنفذ الوحيد بغرب ليبيا، والذي أغلق عشرات المرات خلال الأشهر الأربعة الماضية جراء القصف.

ودعا سلامة في إحاطته أمام مجلس الأمن، الإثنين الماضي: «السلطات في طرابلس إلى التوقف عن استخدام المطار لأغراض عسكرية، والقوات المهاجمة إلى التوقف فوراً عن استهدافه»، في إشارة لقوات حفتر، كما تحدّث عن «مزاعم غير مؤكّدة بوقوع تجاوزات ضد حقوق الإنسان في غريان»، عقب سيطرة قوات حكومة السراج عليها قبل شهر، واستعادتها من قبضة قوات الجيش الوطني، مشيراً إلى «قيام البعثة حالياً بتحري هذا الأمر».

ودخل «الجيش الوطني» على خط الأزمة بين المبعوث الأممي وحكومة السراج، إذ قال اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم الجيش، إن إحاطة سلامة «تسببت في هرج كبير في صفوف الإرهابيين في طرابلس»، وتساءل في مؤتمر صحافي، عقده في بنغازي: «كيف يمكن للسراج الاحتجاج على إحاطة سلامة، وصلاح بادي وأسامة الجويلي، المطلوبان للعدالة الدولية يقاتلان معه؟». في إشارة إلى أنهما يعتبران من أبرز قادة الميليشيات. كما عرض المسماري مقاطع مسجلة لعناصر أجنبية، ومن تنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين، وهم يقاتلون في صفوف ميليشيات السراج، موضحاً أن لدى الجيش «سجلاً كاملاً بالإرهابيين المطلوبين للعدالة الدولية». وبعدما أكد أن سلاح الجو «يفرض سيطرته الكاملة على كافة التراب الليبي»، أعلن المسماري أن قوات الجيش «أحرزت تقدماً في أغلب خطوط التماس مع ميليشيات (الوفاق) والجماعات الإرهابية».

وخاضت الخميس قوات «الجيش الوطني»، التي تستعد حسب مصادر عسكرية لشن ما وصفته بـ«الهجوم الأكبر على الميليشيات الموالية لحكومة السراج»، معارك عنيفة في مختلف محاور القتال؛ خصوصا جنوب العاصمة طرابلس.

واتهم سكان في طرابلس ميليشيات عبدالغني الككلي، الشهير بغنيوة، والذي يقود ما يعرف بـ«قوات الأمن المركزي أبو سليم»، بقصف الأحياء المدنية بعد عجزه عن مواجهة قوات الجيش. وقالت سيدة طلبت عدم تعريفها، إن قذيفة اخترقت جدار إحدى غرف منزلها في ضاحية سيدي المصري، مقابل مقر المفوضية العليا للانتخابات.

وقال شهود عيان إنهم شاهدوا الصواريخ لحظة خروجها من موقع تابع لميليشيات غنيوة في منطقة سيدي حسين، ومع ذلك تبدو الحياة اليومية تسير بشكل عادي في العاصمة طرابلس، على الرغم من تصاعد حدة القتال، الذي أوشك أن يكمل شهره الرابع خلال اليومين المقبلين؛ حيث قال أحد المواطنين: «الوضع في العاصمة عادي جداً. الناس تذهب إلى العمل، والشوارع مزدحمة كالعادة، وإن كان ذلك بدرجة أقل»، لافتا إلى أنه تم تخفيف الحراسة حول مبنى رئاسة الوزراء، دون سبب معلن أو أي تفسير.

قد يهمك ايضا:

المبعوث الأممي يقدّم اقتراحًا جديدًا لإحلال السلام بين الأطراف المتحاربة في ليبيا

"الجيش الوطني" يُعلن عن "بشائر نصر مُرتقَبة" خلال الساعات المقبلة

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميليشيات موالية لـالوفاق تُصعِّد تهديداتها لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا ميليشيات موالية لـالوفاق تُصعِّد تهديداتها لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا



 السعودية اليوم - 18 نصيحة ديكور عند تأثيث الشقة ضيقة المساحة

GMT 19:12 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نادي الفيحاء يتعاقد مع حارس الاتفاق حمد هوساوي

GMT 02:51 2016 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

إغلاق معرض الصناعات الوطنية في تبوك

GMT 21:40 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

متنافسات ملكة جمال مصر يطلقن دعوة ضد التحرّش

GMT 23:47 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إنفينيتي تطلق "QX Inspiration" في معرض ديترويت 2019

GMT 00:38 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

اصنعي مكعبات طبيعية للتخلص من الجيوب الأنفية والحساسية

GMT 22:07 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5,6 درجات قبالة تايوان

GMT 17:55 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

حافظ يعلن أن العنصر الأجنبي لم يقدِّم أي جديد للنادي

GMT 14:58 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الريال العماني مقابل الدينار العراقي الإثنين

GMT 21:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مربط دبي يواصل التألق في "الفجيرة" لجمال الخيل العربي

GMT 17:48 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

رانيا علواني تشكر أعضاء "الأهلي" لمنحها الثقة
 
Alsaudiatoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alsaudia, alsaudia, alsaudia