كلوديا مرشيليان تكشف أن الجميع في لبنان بحاجة إلى موضوعات جريئة تترجم معاناتهم
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

في ظل ما يحققه عملها الجديد "عا اسمك" نسبة مشاهدة عالية

كلوديا مرشيليان تكشف أن الجميع في لبنان بحاجة إلى موضوعات جريئة تترجم معاناتهم

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - كلوديا مرشيليان تكشف أن الجميع في لبنان بحاجة إلى موضوعات جريئة تترجم معاناتهم

الكاتبة كلوديا مرشيليان
بيروت - السعودية اليوم

يصف بعضهم قلم الكاتبة كلوديا مرشيليان بالقريب من القلب، فهي تتركه يكرج على الورق، ويترجم مواقف وحالات واقعية، انطلاقاً من تجاربها اليومية، وأخرى تسمع بها من هنا وهناك. مسلسلات كثيرة ألفتها مرشيليان تركت أثرها على المشاهد اللبناني، كما العربي. وقد عرضت لها شاشات التلفزة مؤخراً «ثورة الفلاحين» و«أسود» و«بردانة أنا» و«أم البنات» وغيرها.

وحالياً، يتابع مشاهدو محطة «إم تي في» اللبنانية مسلسل «عا اسمك»، من كتابة مرشيليان وإخراج فيليب أسمر، وبطولة كارين رزق الله وجيري غزال، إضافة إلى باقة من وجوه ممثلين معروفين. ويأتي هذا العمل بمثابة موعد سنوي قررت الكاتبة، مع قناة «إم تي في»، أن يصبح ثابتاً في شهر ديسمبر (كانون الأول) من كل عام، بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة. فبعد نجاح تجربتها الأولى «أم البنات»، ها هي تعيد الكرة هذه السنة مع فريق العمل نفسه. فبطلا العمل، إضافة إلى المخرج وباقي الممثلين، هم أنفسهم الذين شاهدناهم في المسلسل الأول، مع إضافة بعض الوجوه الجديدة إليهم. وقد باتوا بالنسبة لمتابعي المسلسل بمثابة أفراد عائلة واحدة، يزورونهم كل سنة مرة في مناسبة الأعياد. وتعلق مرشيليان في حديث لـ«الشرق الأوسط»، قائلة: «لقد أحببت هذه التجربة المرتكزة على الفريق نفسه الذي يطل في موعده من كل عام على المشاهد. وضعنا هذه السنة قصة جديدة لهم، ويمكن في المستقبل أن يطلوا في قصة ثالثة، لأنهم استطاعوا أن يحققوا نجاحاً واسعاً، فقد حصد العمل نسبة مشاهدة عالية منذ حلقاته الأولى، وأنا متفائلة به كثيراً».

وعما إذا كانت تخاف من إعادة التجربة والوقوع في التكرار، تقول: «لا مجال له في عمل يرتكز على قصة وشخصيات جديدة، فهل تجدون بصفتكم مشاهدين أي تشابه بين شخصية كارين رزق الله وجيري غزال ووفاء طربيه وليليان نمري وغيرهم مع أدوارهم في التجربة الأولى؟ حتى أنا عندما أتابع العمل، أكتشف طاقات جديدة لهؤلاء الممثلين، فأشعر كأني أراهم للمرة الأولى. كما أن مسلسلات غربية عالمية ارتكزت على أبطالها أنفسهم لأكثر من جزء، ولم تتأثر نسب مشاهدتها المرتفعة، فلماذا علينا أن نخاف من هذه التجربة في لبنان؟».

ويحكي «عا اسمك» عن جود (كارين رزق الله)، الأم العزباء لابنة وحيدة (تالين)، التي تعيش وتعمل في مجال التنظيفات في إحدى المدارس التي تملكها وتديرها جورجيت (ليليان نمري). ويجسد جيري غزال هذا العام شخصية ألكو، المصور الفوتوغرافي الذي تربطه بجود علاقة مصلحة خاصة لا نعرف في المستقبل إلى أين توصلهما. وإثر اتصال هاتفي، يلتقي بطلا العمل بعد طول غياب، لتبدأ مجريات قصة اجتماعية مثيرة بشخصياتها وموضوعاتها الجريئة. فالعمل يتطرق إلى موضوع شائك من خلال فتاة مهددة بسرطان الرحم تختار الحمل وهي عزباء، لتختبر هذه التجربة قبل فوات الأوان.

تقول مرشيليان في سياق حديثها: «نعم، نحتاج اليوم لموضوعات جريئة تترجم واقع حياتنا. فأسلوب القصة الدرامية العادية التي تتناول الأمور بسطحية لم تعد تشد المشاهد، لأنه صار يعرف بداياتها، كما نهاياتها. فكان من البديهي أن أطرح في (عا اسمك) مشكلات اجتماعية تولد جدلاً لدى المشاهد، فلا تمر أمامه مرور الكرام. فمن الضروري أن تلحق الدراما بمزاج المشاهد، وتخاطبه عن قرب».

ولكنك تتوجهين في كتاباتك إلى مختلف الشرائح الاجتماعية، فهل تتوقعين أن يتقبل هذه الجرأة المشاهد العادي؟ ترد: «ليس بالضرورة أن يتقبلها، أو أن يوافق عليها، بل أن يأخذ علماً بها، ويعرف أنها ليست من عالم الخيال، بل حقيقة نعيشها. ولقد طُرحت القصة في أسلوب صحي سليم، وليس من باب فرضه على الآخر».

يتألف «عا اسمك» من 30 حلقة تحمل، كما ذكرت مرشيليان، أحداثًا متلاحقة شيقة سيتفاعل معها المشاهد مباشرة، مضيفة: «المعروف أن الحياة تحمل لنا الربح والخسارة، ولذلك وزعت موضوعات العمل على هذا الأساس، وأبرزت رأياً حراً لكل شخصية. فالأمر ليس مجرد عرض عضلات وجرأة، بل معالجة واضحة لهذه المشكلات نصل إلى نتائجها الملموسة في النهاية».

ومن الشخصيات الجديدة التي انضمت إلى عائلة دراما الميلاد لمرشيليان الممثلة غرازييلا المصابة بمتلازمة داون. وتروي الكاتبة كيفية اختيارها لها، قائلة: «اعتدت زيارة مؤسسة (إس أو إس) منذ سنين طويلة، وواكبت فيها واحدة من بناتها ريتا. ومؤخراً، رحلت ريتا التي تعلقت بها بشكل كبير. وعندما تعرفت إلى غرازييلا هناك، وجدتها فتاة نشيطة ذكية، رغم إصابتها بمتلازمة داون. وقد اعترفت لي في إحدى المرات بولعها بالتمثيل. وعندما كتبت هذه القصة تذكرتها، فانضمت إلى فريق العمل، وفاجأتني بموهبتها الرفيعة المستوى إلى حد الاحتراف».

وتتعقد القصص في «عا اسمك» من حلقة إلى أخرى لحين وصول موسم الأعياد؛ عندها تبدأ المشكلات بالتفكك، وإيجاد حل لها. «اعتمدت هذه الطريقة كي لا تصل الأعياد من دون أن تحمل معها الأمل والفرح للمشاهد، ولكل من يعيش ظروف أبطال المسلسل نفسها»، توضح مرشيليان التي عانت الأمرين لتنفيذ العمل.

وكان من المقرر عرض «عا اسمك» في ديسمبر (كانون الأول) العام الماضي، إلا أن أوضاع لبنان المضطربة، بدءاً من انطلاق الثورة مروراً بالأزمة الاقتصادية وصولاً إلى الجائحة، حالت دون ذلك. وكانت بطلة العمل كارين رزق الله قد نشرت عبر حسابها على «إنستغرام» كلمة شكر للكاتبة مرشيليان التي استطاعت أن تخرج منها -كما قالت- طاقات تمثيلية كانت تجهلها. وتعلق مرشيليان: «كارين أحبت القصة كثيراً، وتعلقت بالشخصية، وهي ممثلة عميقة طبيعية، قلباً وقالباً. كما أنها قريبة جداً من الناس، وتعد نفسها واحدة منهم، وليست نجمة تمثيل. فهي تتماهى مع الدور، وتقنع المشاهد بسهولة. وفي كل شخصية تقدمها، تبدل جلدها. والدور الذي تلعبه حالياً (جود) لا يمكن أن نكتبه كل يوم لأنه يخرج عن المألوف، رغم حقيقة واقعه».

وعن أعمالها المستقبلية تقول إن «هناك عدة مسلسلات أكتبها، في مقدمها (خرزة زرقا)، من إنتاج شركة الصباح أخوان. وكذلك كتبت مسلسل (وقف التصوير) الذي يتحدث عن تجربة تصوير الدراما في زمن (كورونا). ومؤخراً، عرض لي فيلم (مهيريت)، وهو يتحدث عن الحقوق المدنية والاجتماعية التي يجب أن ترافق عاملات المنازل الأجنبيات».

وعن سبب غياب موضوع ومظاهر الجائحة في مسلسلات تصور مؤخراً، تقول: «لا يزال الوقت باكراً لتناول هذه الجائحة، فهناك جدل كبير يجري حولها؛ حتى اللقاحات التي ظهرت مؤخراً للحد من انتشارها ليست آمنة بعد مائة في المائة. فهناك تفاصيل كثيرة لا يمكننا أن نحكي عنها إلى حين انتهاء هذا الوباء». وعن أوضاع الدراما اليوم، تقول: «أرى أنها أفضل ما يحصل لنا في زمن الجائحة، فهناك إنتاجات غزيرة ونسبة مشاهدة عالية، لأننا نقبع في منازلنا، ونطبق التباعد الاجتماعي. فهذه الجائحة هي أسوأ ما مررنا به حتى اليوم، والاجتهاد في العمل من أفضل نتائجها».

وتشير الكاتبة اللبنانية إلى أن سوق الدراما اليوم يتجه بشكل أكبر إلى الدول العربية، في غياب الميزانيات اللازمة لشرائها من قبل المحطات اللبنانية، مؤكدة أن «المنصات الإلكترونية تلعب دورها أيضاً في انتشار الدراما العربية، ولكنها لم تستطع بعد أخذ مكان الشاشة الصغيرة. الأيام المقبلة ستشهد رواجاً أكبر لها، ولكن في الوقت الحالي التلفزيون يسبقها بنسب المشاهدة التي يحققها». 

قد يهمك أيضًا

شيخة سنان تبيّن أن معرض "هي" بانوراما للمهتمين ومتذوقي الفن

إعجاب متزايد في أوروبا بلوحات فنان يمني رسمها خلال فترة الحجر الصحّي

 

 

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلوديا مرشيليان تكشف أن الجميع في لبنان بحاجة إلى موضوعات جريئة تترجم معاناتهم كلوديا مرشيليان تكشف أن الجميع في لبنان بحاجة إلى موضوعات جريئة تترجم معاناتهم



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:50 2014 الجمعة ,26 أيلول / سبتمبر

ابنة كيم كارداشيان تسوّق لجولة والدها الغنائية

GMT 05:44 2016 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

ابتكار سفينة طائرة تحلّق بسرعة 155 ميلًا وتحمل 100 راكب

GMT 10:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

مشاهير أنهوا حياتهم في دار المسنين وسط إهمال اقاربهم

GMT 03:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

أغاثا كريستي ساعدت في كشف مدينة نمرود العراقية

GMT 05:50 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

فنَان يُقدَم أعمال فنية رائعة من فن تفريغ الورق

GMT 04:50 2017 الأحد ,07 أيار / مايو

أبرز مواصفات سيارة "ماكلارين 720S" الجديدة

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 03:29 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أسباب زيادة الوزن في الشتاء وطرق تخفيفه قبل الربيع

GMT 01:12 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليانا مرجيه تطلق أولى أغانيها الجديدة الفردية "قولولي ليه"

GMT 21:47 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 01:47 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

الكشف عن وجه كلب مِن العصر الحجري للمرة الأولى
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab