الرسام كريس أوفيلي يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطني
آخر تحديث GMT17:11:01
 السعودية اليوم -

مشحونًا بالغموض وبأصداء قوية من جزر ترينيداد

الرسام "كريس أوفيلي" يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطني

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - الرسام "كريس أوفيلي" يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطني

الرسام "كريس أوفيلي" يطرح تصميمًا مذهلًا في المعرض الوطني
لندن - سليم كرم

كشفت صحيفة بريطانية أن هناك بالفعل جانبًا من المرح يمكنك العثور عليه على جدران المعرض الوطني في لندن، حيث توجد صور للآلة، والآلهة، والحوريات، ولكن الآن الرسام "كريس أوفيلي" قد أدرجت صورته الترفيهية بين حفلات السمر المبدعة للرسامين تيتيان، بوسان، روبنز وآخرون.

الرسام كريس أوفيلي يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطني"أغنية الطائر الحبيس" Caged Bird’s Songهي نسيج ضخم فخم، حيث  استخدم أوفيلي مهاراته التصويرية في ترجمتها إلى نسيج ليقدم مشهد خفيف يعرض المناظر الطبيعية الأركادية للأساطير الكلاسيكية في لمسة مجازية معاصرة.

ويعد نموذج أوفيلي الملتوي مشحونًا بالغموض ومع أصداء قوية من جزر ترينيداد، حيث اعتمد الفنان أثناء عمله على الثقافة المستوحاة من جزر الكاريبي، فهو يأخذ عنوانه من المجلد الأول من السيرة الذاتية للشاعرة الأميركية مايا أنجيلو، "أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس" .

الرسام كريس أوفيلي يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطنيومن خلال ذلك العمل الفني يظهر زوج من العشاق حيث رجل يجلس عازفًا على الغيتار من أجل عشيقته،  إلا أنها تبدو أكثر انشغالًا في شراب الكوكتيل الأخضر الزمردي الذي ينسكب من فوق ومن خلال شخص غامض.

ويغفل الثنائي العاشق حقيقة أنهما قد اجتاحتهما سلسلة من الشلال المتتالية، بينما غيوم العاصفة المشؤومة تتجمع فوق البحر المخادع بهدوئه، إضافة إلى الشعور العام بعدم الارتياح، عدد كبير من الذكور والإناث تلوح في الأفق على كل لوحة جانبية، ويرتدون الثياب المهندمة خلف الستائر.

الرسام كريس أوفيلي يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطنيويعرض التصميم الأصلي للوحات المائية، جنبا إلى جنب مع مجموعة قطاعات النسيج الأخرى، يتم عرضها في إحدى صالات المعرض، الطريقة المذهلة التي تم فيها التقاط الفرشات السريعة ومجمعات قوس قزح الغنية من أعمال أوفيلي الأولية في هذا  القماش المنسوج والتي تطالعك على كفاءة النساجون في استوديوهات "دوفكوت للنجود" في إدينبرغ .

وساعد في تحفة أوفيللي، مجموعة من خمسة ناسجين حاكوا الجداريات، قام أوفيلي ببناء علاقة وثيقة مع نساجي دوفيكوت، الذين استخدموا خبراتهم لإعادة إنتاج ضربات ريشة الرسام إلى خيطان ملونة محبوكة.

وعهدت  لوحة أغنية الطائر الحبيس، وهي واحدة من أروع أعمال أفيلي، إلى غرفة تناول طعام في شركة ذي كلوثوكر، وهي شركة قديمة في مدينة لندن تأسست عام 1528 لترويج حرفة إنهاء النسيج.

وفي داخل المعرض الوطني تتخلل هذه القطعة الفنية مجموعة من الألوان المشبعة، وجو عام من الغزل وذلك من خلال النسيج المثبت في غرفة مغطاة بالكامل بجدارية رمادية أحادية اللون تطالعك على مجموعة من الراقصون ضخام الحجم يتمايلون ويدورون ويعبثون

وبالنسبة لمشجعي "أوفيلي" المخلصين، هناك المزيد من الحسية المائية التي يمكن العثور عليها بعد ذلك في المعرض الافتتاحي للفنان في معرض البندقية الجديد في فيكتوريا ميرو، هناك يملأ أوفيلي مساحة ضفاف القناة مع سلسلة سحرية من الألوان المائية المفعمة بلون الجواهر.

وتعود تلك القطعة الفنية إلى عام 2012 وتظهر مدى استخدام أوفيلي  للدراسات الحديثة المتعلقة بالنسيج من خلال ضمه لمجموعة من الرجال يرتدون معطف طويل ويقدمون مجموعة من المشروبات إلى نساء عاريات على حافة المياه.      

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرسام كريس أوفيلي يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطني الرسام كريس أوفيلي يُقدّم نسيجًا ساحرًا في المعرض الوطني



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

تألق الملكة رانيا بقميص "فوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - السعودية اليوم

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 01:29 2019 الأحد ,27 تشرين الأول / أكتوبر

10 نشاطات في تولوز منها زيارة "قصر الكابيتول"

GMT 07:01 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سيلوانوف يكشف مدة تحمل انخفاض أسعار النفط

GMT 00:38 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

اصنعي مكعبات طبيعية للتخلص من الجيوب الأنفية والحساسية

GMT 18:54 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

عطلٌ فني في محطة تحويل باب شرقي يقطع الكهرباء عن مناطق عدة

GMT 03:02 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

"سبكيم" توزع أرباحًا نقدية بقيمة 65 هللة للسهم

GMT 06:31 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فندق "Café Royal" يُمَكنك من الحصول على رحلة ملكية

GMT 11:35 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الدبل يؤكد أن سداسية الأهلي سلاح ذو حدين

GMT 03:26 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بولتون يؤكّد أن ناسا لديها برنامج يتوقع الجفاف

GMT 03:56 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

تعرف على أبرز علامات ظهور "ليلة القدر"

GMT 14:52 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

يسرا اللوزي تكشف كواليس العمل في "بالحجم العائلي"

GMT 08:08 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

شيرين عبد الوهاب تؤكد أن ما بينها وحسام حبيب مجرد صداقة

GMT 00:42 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

محمود حجازي يؤكّد أنّ "أبو العروسة" عائلي بإمتياز

GMT 18:07 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

خليجي يتزوج 3 فتيات في ليلة واحدة ويحصد السخرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab