ملاك ومستأجرون

ملاك ومستأجرون

ملاك ومستأجرون

 السعودية اليوم -

ملاك ومستأجرون

عمرو الشوبكي
بقلم - عمرو الشوبكي

عشرات التعليقات تلقيتها، تناقش قضية الإيجارات القديمة، ولأنها قضية نظام عام وقواعد وقوانين تنظم العلاقات بين فئات من الشعب، ولن تعود بفوائد مالية على الحكومة، فتمت المماطلة فيها لعقود.

وعلى ضوء رسالة الأستاذ أمير، التى جاءت من بريد إلكترونى (Amir Fam) دون توقيع، وقامت بتقسيم مميز لأربع مجموعات من الوحدات السكنية:

١- الوحدات التى تم تقدير إيجارها قبل صدور القانون ٧ لعام ٦٥: صدر لها تخفيض إيجار بنسبة تتراوح بين ٣٢% و٤٥%. هذه الفئة الأكثر مظلومية

٢- الوحدات التى تم تقدير إيجارها فى الفترة بين القانون ٧ لعام ٦٥ والقانون ٥٢ لعام ٦٩: العقود والقوانين خلال هذه الفترة كانت تعطى المالك الحق بإخلاء وحدات لحاجته أو أقاربه من الدرجة الثانية للسكن، كما تعطى المالك الحق فى إخلاء العقار كله دون تعويض للمستأجرين، وذلك لإعادة بناء عقار أكبر.

٣- الوحدات التى قدرت قيمتها الإيجارية بعد عام ١٩٦٩ وحتى صدور القانون ١٣٦ لعام ١٩٨١: هنا بدأت ظاهرة المقدمات والخلوات، وإن كانت مجرّمة بالقانون.

٤- الوحدات المؤجرة بعد القانون ١٣٦ لعام ٨١ وحتى صدور القانون ٤ لعام ١٩٩٦، وهنا ظهرت الخلوات ووصلت إلى ثلث ثمن الشقة التمليك، وبعض الأحيان نصف ثمن الشقة التمليك، وإن كانت مجرّمة بالقانون فى غير الوحدات الفاخرة.

اقتراحى الشخصى أن تزيد القيمة الإيجارية بين 10 إلى 100 ضعف، بمعنى أن الشقق التى تحدث عنها البعض ومساحتها 100 متر وإيجارها 4 جنيهات، يجب أن تحصل على الحد الأقصى فورا، أى زيادة القيمة الإيجارية لتصبح 400 جنيه، ثم تزيد زيادة سنوية بنسب قريبة من معدل التضخم، وأيضًا تخصم من القيمة الإيجارية 10% لصيانة العقار والحفاظ عليه.

والمؤكد أن جانبًا من أزمة الإيجارات القديمة هى أنه أصبح بلا صاحب، فالملاك يتمنون تهدمه، لأنه يحصل منه على ملاليم، ومعهم مافيا تدمير تراث مصر المعمارى الذين صاروا يستهدفون بشكل منظم المبانى القديمة وتراث مصر المعمارى لصالح أبراج قبيحة من الأطول والأعرض.

أما الشقق المغلقة، فيمكن إثباتها بسهولة، وهنا يُخيّر المستأجر بين قيمة إيجار السوق وبين إخلائها.

أما القضية الشائكة، فهى قضية التوريث لأقارب المستأجر فقط من الدرجة الأولى، وهنا يمكن أن يعطى القانون الحق لهذا التوريث بشرط أن تتم زيادة القيمة الإيجارية بحد أقصى الضِّعف، أى أن الشقة التى أصبح إيجارها 400 جنيه بدلًا من 4، إذا تُوفى صاحبها وأراد أحد أبنائه البقاء فيها، فعليه أن يتوقع زيادة قيمة الإيجار حتى تصل بحد أقصى إلى 800 جنيه.

لابد من تحريك هذا الملف وفتح نقاش عام حقيقى حوله، بدلًا من هذا الوضع المشوه.

arabstoday

GMT 20:15 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

حزب الله والارتياب والتدويل

GMT 08:53 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

عفاريت محمد سلماوي!

GMT 08:49 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

نفاق «واشنطن بوست»

GMT 08:44 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

المسار الجديد

GMT 08:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

بايدن وابن سلمان .. العقدة والمنشار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملاك ومستأجرون ملاك ومستأجرون



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 10:52 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

أسباب ارتفاع درجة حرارة السيارة عند السرعات العالية

GMT 04:25 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة عمل الدنش بالفواكه

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

ميشال قزي قريبًا عبر الـ lbc ويكشف عن تفاصيل برنامجه

GMT 01:05 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

أمينة خليل تبدي سعادتها بنجاح "الخلية" مع أحمد عز

GMT 00:39 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

محمد بن عبدالعزيز يعزي الشيخ مطاعن شيبة

GMT 16:44 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مجدي كامل وزوجته يسترجعان الذكريات في تحدي الـ10 سنوات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab