سهير جرادات تكشف سر احتكار الرجل لمنصب نقيبب الصحافيين
آخر تحديث GMT11:18:32
 السعودية اليوم -

أوضحت لــ " العرب اليوم " أن التحقيقات فقدت بريقها رغم أهميتها

سهير جرادات تكشف سر احتكار الرجل لمنصب نقيبب الصحافيين

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - سهير جرادات تكشف سر احتكار الرجل لمنصب نقيبب الصحافيين

المدربة الاقليمية المعتمدة سهير جرادات
عمان - ايمان يوسف

تعتبر  "سهير جرادات " أن الإعلامية الأردنية ما زالت إنجازاتها قليلة بما تحقق للمرأة عالميًا، فما زال تمثيلها في المناصب القيادية الإعلامية لا يتجاوز نسبة 1 % ، حيث لا يوجد إلا رئيسة تحرير واحدة  لصحيفة يومية أردنية وهي نسبة بسيطة مقابل جهودها وقدراتها وبصماتها على الساحة الإعلامية .

وتعود الأسباب إلى التفكير الذكوري الذي يحمله الزميل الصحافي نحو المرأة الصحافية، والذي لم يصل إلى مرحلة النضج ، إذ ما زالت تحارب الزميلة الصحافية من قبل الزميل الصحافي الذي لا يكف قلمه عن الكتابة والمناداة والمطالبة بتحقيق الفرص بين الجنسين، لكن ذلك لا يتعدى على أرض الواقع أكثر من حبر على ورق ، وليس أكثر من مجرد مادة إعلامية ،وهذا يعني أن هناك رفضًا للتشاركية، وهذا أمر لا يتوقف عند الزملاء في المهنة ، إنما يصل إلى صاحب القرار الذي يفضل
 
وتؤكد الإعلامية الأردنية جرادات في حوار مع "العرب اليوم" أنه  لا يمكن إغفال دور الإعلام الهادف في إحداث التغيير بالكثير من القضايا المجتمعية ، لافتة إلى أن الساحة المحلية شهدت تعديلات وإلغاء عدد من المواد القانونية والتعليمات التي تشكل إجحافًا بحق أفراد المجتمع بخاصة المرأة والطفل،  ورغم الطرح المتكرر لها ، إلا أنها ما زالت تراوح مكانها، وهذا يعطينا مؤشرًا على ضرورة التعاون بين السلطتين الرابعة والتشريعية، من أجل تشكيل  قوة ضاغطة على السلطة التنفيذية
 
وجرادات صحافية أردنية وكاتبة مقال ومدربة في مجال الفنون الصحافية والنوع الاجتماعي، إضافة إلى جهودها التطوعية لخدمة الكثير من القطاعات الإنسانية وبالذات المتعلقة بالطفولة والمرأة، كما أنها متخصصة في كتابة القصص الإخبارية والتحقيقات الصحافية الاستقصائية و انتخبت عضوًا في مجلس نقابة الصحافيين الأردنيين ، وهي العضو الوحيد الذي يمثل القطاع النسائي من الصحافيات الأردنيات لأعوام"2009-2011"، وهي أول أردنية تفوز في انتخابات اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي للصحافيين- بروكسيل كعضو  احتياط عن قارة أسيا 2010-2013..

وحصلت جرادات على الكثير من شهادات التقدير من مؤسسات تنموية وصحافية ، و حصلت على جائزة الحسين للإبداع الصحافي عن أفضل صورة إخبارية جسدت فيها بشاعة التطرف، الذي تعرض له الأردن في العام 2007، وشاركت في تغطية العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006 ، كما وشاركت أيضًا في الكثير من المؤتمرات والاجتماعات والمناسبات والأنشطة في كثير من دول العالم.
 
وتقول جرادات عن تجربتها كعضو نقابة الصحافيين الأردنيين "عند خوضي لانتخابات نقابة الصحافيين ، وخلال حملتي الانتخابية صدمت من اتخاذ الرجال من أعضاء الهيئة العامة قرارًا بانتخاب امرأة واحدة فقط، والعمل على إيصالها إلى مجلس النقابة، تحت ذريعة أن لا يتهم الزميل الصحافى بالرجعية والتخلف لخلو المجلس من العنصر النسائي ، ولكن ما صدمني أكثر أن من أوصلني إلى العضوية هم الرجال ، علمًا بأن الزميلات الإعلاميات يشكلن أكثر من ربع الأصوات في النقابة ، إلا أنهن للأسف مخزن  أصوات للرجال ، ولا يشكلن أي قوة ضاغضة للمساومة على الأصوات لصالح المرأة الإعلامية.

وتلخص جرادات تجربتها بأن الرجال ما زالوا مسيطرين على أغلبية مقاعد مجلس نقابة الصحافيين ، وما تظفر به النساء لا يتعدى المقعد الواحد ، إلى أن ارتفع في انتخابات هذا العام لتصل زميلتان إلى عضوية مجلس النقابة، وهذا مؤشر يبشر بالخير، أما بالنسبة إلى منصب نائب نقيب أو منصب نقيب الصحافيين ، وبخاصة بعد أن سمح قانون النقابة الجديد انتخاب منصب نائب النقيب بورقة منفصلة ، شجع زميله على خوض الانتخابات، إلا أنها لم تحقق الفوز والأصوات التي حصلت عليها لا تتناسب مع مكانتها، أما منصب النقيب مازالت المرأة على مر ست عقود من عمر نقابة الصحفيين الاردنيين بعيدة عن ترشيح نفسها لمنصب النقيب ، وما تزال الفكرة بعيدة المنالوما زالت حكرا على الرجل ، وهذا يتطلب أولا تغيير التحالفات بين النساء ليتحدن ويشكلن قوى ضاغضة، وثانيًا على الفكر الذكوري المسيطر على الساحة أن يتحرر من جاهليته ونظرته إلى الزميلة المرأة.

وعن تجربة خوضها انتخابات الاتحاد الدولي للصحافيين ،  ومقره بروكسيل ، كعضو في اللجنة التنفيذية ، كان الأكثر صعوبة في اقناع أعضاء الاتحاد الذين يمثلون 103 دول ، من الزملاء العرب الذين يعملون ضد إخوانهم العرب ، ورغم ذلك تمكنت من إثبات قدرة المرأة العربية على التنافس  في المحافل الدولية ، حيث فزت كأول أردني وأردنية يصل إلى اللجنة التنفيذية – عضو احتياط عن قارة آسيا .
 
وتشير  جرادات إلى أنه في ظل انتشار من يطلقون على أنفسهم ناشطات وناشطين  "السوشال ميديا" و مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي انتشر الدخلاء على مهنة الصحافة وساهموا بتلويثها، لافتقارهم الى المهنية وابتعادهم عن اسس العمل الصحفي ، فغاب المصدر عن الخبر ، وسقطت الكثير من العناصر الصحافية ، وكثرت الأخطاء اللغوية ، وأصبح الجميع يعرف نفسه على انه صحفي ، والصحفي الاصلي الذي يلتزم بعناصر وأركان العمل الصحفي،  نأى بنفسه عن هذا التعريف بعد أن امتلأت الساحة بأشباه الصحفيين ، والدخلاء على المهنة والذين للأسف العديد منهم أساءوا للمهنة بصورة مباشرة وغير مباشرة مشسرة انه لا بد من وجود مؤشر سلبي على مهنة الاعلام والاعلاميين العاملين في هذه المهنة ، ويبقى الدور الأكبر يقع على المظلة التي تجمع الصحفيين – نقابة الصحفيين – من حماية المهنة والزملاء من الدخلاء ، كما وتقع المسؤولية على الجمهور المتلقي ، وبخاصة المتعلم والمثقف ، إذ عليه أن يبحث عن المصداقية في الخبر ، ولا يسعى خلف الإشاعات ، وأن يختار المهنية على الفوضى التي تشهدها الساحة الإعلامية. 
 
وتلقت جرادات بعدم وجود ما يمنع أو يعيق الزميلات الصحافيات من ولوج عالم فن كتابة المقال، وتقديم رؤيتهن في مختلف القضايا المحلية والإقليمية والعالمية  ، إلا أنه ومع الأسف فإن بعض الزميلات وبسبب الأدوار التي يحملنها اجتماعيًا، يتجهن  نحو أسهل أنواع العمل من خلال اختيار العمل في أقسام التحرير ، مع أنه ليس سهلًا في بعض المراحل ،لكنه يمتاز بأنه محدد بالوقت والمكان ، وهو عكس تعريف مهنة الصحافة التي تقوم على أنها خارج حدود الزمان والمكان ، حيث تبحث وبخاصة المتزوجة ، أو التي تنتمي إلى أسر لا تؤمن برسالة الإعلام  إلى عمل مكتبي لا يلزمها بالتنقل ، والوقت المحدد بساعات الدوام، حتى تتمكن من القيام بالدور المنزلي الذي لا يعاونها الرجل به ، رغم أنها تعاونه هي بخروجها إلى سوق العمل ، أو استسلامًا للضغوطات المجتمعية ذات النظرة الرجعية .

وتعتبر جرادات أن التحقيقات الصحافية هي أكثر الفنون الصحافية  قربًا من مشاكل الناس وهمومهم بالرغم من أنها فقدت بريقها ، لطرحها قضايا حساسة وجريئة  لم تطرح للعامة ،وفيها مجال كبير للبحث عن حلول ،وإعادة الحقوق لأصحابها أو درء المخاطر عن فئة من المجتمع ، وهذا هو دور الصحافة المؤثرة قائلة "خلال تنفيذي للعديد من التحقيقات الصحافية اعترضتني الكثير من المعضلات المتمثلة في مهاجمتي، لأني طرحت مواضيع حساسة تلامس قضايا المواطنين بشكل مباشر، مثل مواضيع تتعلق؛ بسفاح المحارم داخل الأسرة الأردنية ، و قضية شيوع فحص العذرية في الأردن، وفتح ملف التعذيب داخل دور رعاية الأحداث، حيث تعرضت لضغوطات من أجل  سحب بعض هذه التحقيقات بعد بثها ، لاعتراضات حكومية كونها مست ضعف الأداء لديهم ، وهذا الأمر بحد ذاته بقدر ما هو محبط إلا أنه بمثابة نجاح للصحافي كونه أصاب كبد الحقيقة ، وبالتالي فإن موضوعه شكل خطرًا على السلطة التنفيذية" موضحة أنه مع انتشار الإعلام الجديد ، فإن القراء انقسموا إلى قسمين ، منهم من يبحث عن الخبر السريع الذي يخلو من المصدر ، وفي أغلب الاحيان لا يقرأ القاريء أكثر من العنوان ليتداوله في حديثة ، والقسم الآخر يبحث عن المعلومة الصحيحة والدقيقة ، ويناقش ليقتنع بالرواية مكتملة العناصر ، وهذا الصنف يبقى للمادة الصحافية وبالذات التحقيقات، إلا أن جميع الفنون الصحافية تأخذ منحى الاختصار وتقليل عدد الكلمات ، لأن سمة العصر السرعة ، وعلينا مواكبة تطوراته.

وتفتخر جرادات بعملها بالتدريب لأنها تنقل الخبرات إلى الزملاء الإعلاميين من الجيل الجديد الذين سيواصلون العمل الإعلامي، وتقول " الإنسان لا يتوقف طموحه عند حد معين ، ودائمًا يسعى إلى ما هو أفضل  في مهنة المتاعب التي أعشق، مقدمًا كل خبرتي من أجل أن تبقى هذه المهنة مقدسة وتحمل رسالتها الإنسانية العميقة"

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سهير جرادات تكشف سر احتكار الرجل لمنصب نقيبب الصحافيين سهير جرادات تكشف سر احتكار الرجل لمنصب نقيبب الصحافيين



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 17:55 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ألكسندر بريجوفيتش يؤكد سنفوز على النصر مجددًا

GMT 15:54 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رغبة ريال مدريد في التعاقد مع محمد صلاح نجم ليفربول

GMT 09:49 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ماذا يحدث لبشرتك إن لم تستخدمي الكريم المرطب يوميًا

GMT 13:33 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

علي النمر وجابر عيسى يقتربان من ارتداء قميص اتحاد جدة

GMT 03:55 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر فيديو يزعم أنه وصية أحد منفذي هجوم حلوان

GMT 09:42 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس بنز" تكشف عن "فان" مزودة بأحدث التقنيات

GMT 04:58 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نحو ألف جندي أفريقي يشارك في مناورات شرق السودان

GMT 15:25 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

سمية الخشاب في المستشفى بعد زفافها على أحمد سعد

GMT 04:54 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كيت هدسون تتألّق بفستان طويل غير مكشوف

GMT 03:44 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد زاهر مهندس ديكور في مسلسل "الطوفان"

GMT 17:00 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

واتس اب يضيف ميزة التحقق من الحسابات التجارية

GMT 01:33 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على جرذ عملاق في جزيرة جنوب المحيط الهادئ

GMT 11:32 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

14 ألف زائر لمتحف المصمك خلال إجازة عيد الأضحى المبارك

GMT 23:32 2017 الإثنين ,06 آذار/ مارس

شركة خلوف تنتج أول سيارة سياحية في سورية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab