أشتية يُؤكِّد أمام الاشتراكية أنَّ نتنياهو ليس شريك سلام
آخر تحديث GMT11:01:21
 السعودية اليوم -

اتَّهم الإدارة الأميركية بتدمير حلّ الدولتين المدعوم دوليًّا

أشتية يُؤكِّد أمام "الاشتراكية" أنَّ نتنياهو ليس شريك سلام

 السعودية اليوم -

 السعودية اليوم - أشتية يُؤكِّد أمام "الاشتراكية" أنَّ نتنياهو ليس شريك سلام

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية
رام الله ـ العرب اليوم

أكّد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، في افتتاح اجتماع لمنظمة الاشتراكية الدولية في رام الله، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، «ليس شريكا في السلام، وهو يسرق أرضنا ومالنا ويقتل أبناءنا».

وهاجم أشتية، نتنياهو والإدارة الأميركية واتهمهما بتدمير حل الدولتين المدعوم دوليا، وتابع: «نتنياهو وضع إسرائيل أمام خيارين، إما حل الدولتين وإما الموت ديمغرافيا، إما حل الدولتين وإما لا دولة يهودية ديمقراطية، إما حل الدولتين وإما لا سلام».

وأضاف أن إسرائيل في ظل حكم نتنياهو «باتت أمام خيارات محدودة، فلأول مرة منذ 1967 يتفوق الفلسطينيون (8.‏6 ملايين نسمة) على اليهود (6.‏6 ملايين نسمة) بين نهر الأردن والبحر المتوسط، بفارق مائتي ألف لصالح الفلسطينيين».

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن رئيس الحكومة الفلسطيني، قوله أمام الاجتماع، إن «هناك انتخابات في إسرائيل في 17 سبتمبر (أيلول)، وإن نتنياهو والحكومات اليمينية التي قادها، لم تشكل يوماً شريكاً سياسياً. إسرائيل نتنياهو تسرق أرضنا ومالنا وتقتل أبناءنا»، مشددا على «أننا نريد شريكاً إسرائيلياً في السلام على أساس حل الدولتين».

ووصف أشتية إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأنها «اعتقدت بأنها تستطيع دفع الشعب الفلسطيني إلى الاستسلام، لكنّ شعبنا أثبت أنه لن ينهزم ولن يستسلم». وأضاف: «في إطارها العام للصفقة، أرادت الإدارة الأميركية قلب (المبادرة العربية للسلام)، التي تنص على انسحاب إسرائيل الكامل مقابل علاقات معها، لكن الإدارة الأميركية تريد تطبيعاً دون تطبيق الاستحقاق السياسي».
وأضاف أن الشعب الفلسطيني «لن يقبل بأقل من الحد الأدنى، وهو الحرية والاستقلال ودولة ذات سيادة على حدود الرابع من يوينو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس». 
واعتبر أشتية أن خطة الإدارة الأميركية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي «هدفها القضاء على حل الدولتين، لهذا رفضناها»، متهماً إدارة ترمب بـ«ممارسة عملية ابتزاز للشعب الفلسطيني».
وأعلن أنه تم، اليوم، تشكيل لجنة فلسطينية لتنفيذ قرار القيادة الفلسطينية تعليق العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل «لأن إسرائيل لا تحترم أياً منها وتخرقها بشكل ممنهج». وقال: «نحن طلاب سلام، وملتزمون بكل الاتفاقيات، لكن لا يُعقل أن يبقى طرف ملتزم وطرف آخر لا يلتزم بأي شكل من الأشكال».
وتابع: «نحن عبرنا استراتيجية الكفاح المسلح، واستراتيجية المفاوضات، ثم استراتيجية تدويل الصراع بالذهاب إلى كل المنابر والمؤسسات الدولية، والآن نحن نعبر الاستراتيجية الرابعة، وهي تعزيز صمود أهلنا في أرضهم».

وطالب أشتية، «الاشتراكية الدولية» بالعمل على وقف سرقة الأراضي الفلسطينية من قِبل إسرائيل، وإعادة الاعتبار لحل الدولتين، وإلزام إسرائيل بدفع ثمن انتهاكاتها لحقوق الإنسان، والضغط على حكومات الدول التي يحمل المستوطنون جنسياتها للطلب منهم مغادرة الأراضي الفلسطينية، والطلب من الجامعات مقاطعة جامعة أرئيل المقامة في مستوطنة داخل الأراضي الفلسطينية، ودعم مبادرة الرئيس عباس الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط على أساس الشرعية الدولية.

وفي إطار مواجهة هذه التحديات، قال أشتية إن الحكومة بدأت بالانفكاك التدريجي عن الاحتلال، «وعليه بدأنا بإحلال المنتجاتالمحلية، وتعزيز عمقنا العربي، ومشاريع في الطاقة النظيفة، ووقف التحويلات الطبية إلى المستشفيات الإسرائيلية، ومشاريع في الحصاد المائي، وغيرها».

كذلك، قال أشتية إنه في ظل عدم التزام إسرائيل بأيٍّ من الاتفاقيات الثنائية الموقعة مع منظمة التحرير، «فقد اتخذت القيادة الفلسطينية قراراً بتعليق العمل بهذه الاتفاقيات، لأن إسرائيل لا تحترم أياً منها، وتخرقها بشكل ممنهج، وقد شكّلنا صباح هذا اليوم (الثلاثاء) لجنة لدراسة آليات تنفيذ هذا القرار».

يُذكر أنه يشارك في اجتماع «الاشتراكية الدولية» ممثلون عن 22 حزباً سياسياً من 14 دولة، فيما غاب ممثل حزب العمال الاشتراكي الإسباني فؤاد أحمد سعدي، الذي منعته إسرائيل من الدخول، لأصوله الفلسطينية.

في شأن آخر، أعنت الحكومة الفلسطينية، اليوم، أنها ستدفع 60% من رواتب موظفيها في ظل استمرار الأزمة المالية مع إسرائيل، وذلك للشهر الخامس على التوالي.وأضافت الحكومة في بيان بعد اجتماعها الأسبوعي في رام الله برئاسة رئيس الوزراء محمد أشتية، مساء الاثنين، أنه سيتم «صرف رواتب موظفي الحكومة في الضفة وغزة الأسبوع القادم وبنسبة 60% من الراتب ووفق المعايير المعتمدة سابقاً (راتب كامل لمن هم دون ألفي شيقل)». 

وأوضحت، حسب (رويترز)، أنه سيتم «كذلك دفع مستحقات الأسر المحتاجة من وزارة التنمية الاجتماعية بقيمة 110 ملايين شيقل بالتزامن مع رواتب الموظفين الحكوميين الأسبوع القادم، علما بأن 90 مليون شيقل منها مخصصة لقطاع غزة».

أعلنت إسرائيل في فبراير/ شباط الماضي أنها قلصت بنسبة 5% الإيرادات التي تحولها شهرياً إلى السلطة الفلسطينية من عوائد الضرائب التي يتم فرضها على الواردات القادمة إلى الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة عبر موانئ إسرائيلية.

 وقد يهمك ايضا :

مندوب السودان في مجلس الأمن يُؤكَّد أنَّ ما يحدث في بلاده "شأن داخلي""

الانقلاب على البشير" يستنهض مجلس الأمن للانعقاد ومصر تدعم "خيار الشعب"

 

alsaudiatoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشتية يُؤكِّد أمام الاشتراكية أنَّ نتنياهو ليس شريك سلام أشتية يُؤكِّد أمام الاشتراكية أنَّ نتنياهو ليس شريك سلام



 السعودية اليوم - 18 نصيحة ديكور عند تأثيث الشقة ضيقة المساحة
 السعودية اليوم - "موطن الفواكه" تستعد لاستقبال 200 مليون سائح

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"كيت سبيد نيويورك" تطرح أزياء ما قبل خريف 2019

GMT 01:06 2016 الثلاثاء ,09 آب / أغسطس

لطيفة تستعد لطرح ألبوم أغاني مسلسل "كلمة سر"

GMT 04:58 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تويوتا "C-HR" تتفوق على نيسان قاشقاي في السرعة

GMT 07:34 2015 الجمعة ,13 شباط / فبراير

أمير نجران يدشن عمل دوريات طريق شرورة الرياض

GMT 17:59 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

"الزراعة" تكشف حقيقة نفوق أسماك بحيرة "الدرداة"

GMT 01:05 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحمد القاضي يكشف توقعات الابراج لشهر كانون الأول

GMT 23:39 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أمطار غزيرة تحول جسرًا إلى شلال مذهل في إيطاليا

GMT 20:14 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعلم اللغة الإنجليزية في وقت قياسي بهذه الطريقتين

GMT 08:01 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

دراسة جديدة تكشف عن فوائد الجري أثناء الحمل

GMT 05:14 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إيلي ماورر يؤكّد أن الأخيرة تمثل سوقًا مهمًا

GMT 21:25 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

​ماجد المصري يُحاول خنق حسن الرداد في أفيش "عقدة الخواجة"

GMT 22:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

هند صبري ضيفة منى الشاذلي في "معكم" الخميس المقبل
 
Alsaudiatoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alsaudia, alsaudia, alsaudia