الملالي «والنفخة الجبانــة»

الملالي.. «والنفخة الجبانــة»

الملالي.. «والنفخة الجبانــة»

 السعودية اليوم -

الملالي «والنفخة الجبانــة»

جميل الذيابي
بقلم - جميل الذيابي

يجعجع نظام الملالي بحجة الثأر للسفاح قاسم سليماني، بعد قتله بغارة صاروخية أمريكية قرب مطار بغداد قبل عام.

لقد كان سليماني سفاح نظام الملالي، وجزاره، وشيطانه الأكبر، فقد سعى سليماني إلى احتلال بعض العواصم العربية بهدف توسيع رقعة نفوذ النظام الإيراني الإرهابي، وكان الملالي يفتحون الخزائن أمام «الجنرال القاتل» ليبدد مئات ملايين الدولارات من قوت الشعب الإيراني، لشراء ذمم قيادات حركات الإسلام السياسي وجماعات العنف والتطرف، وتأجير المرتزقة في أرجاء العراق وسورية ولبنان، وتمويل الدمار والقتل الذي يشهده اليمن.

ولا يزال نظام الملالي ينفخ أوداجه زاعماً أنه سيثأر لسليماني حتى لو كان ذلك في الداخل الأمريكي، ظناً منه أن الولايات المتحدة تهتز مؤسساتها ويضطرب أمنها إذا ارتفع ضجيج خصام السياسيين فيها، وهي «نفخة» جبانة يهدف منها الملالي تصدير مشاكل بلادهم إلى الخارج.

ولو ألقينا نظرة إلى سجل مخازي سليماني، ومذابحه، ومجازره على مدى السنوات التي تولى فيها قيادة العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني، فسيتبين لنا سريعاً أنه فعلاً مجرم استثنائي، فقد اعترف القيادي بحماس محمود الزهار، في مقابلة مع قناة «العالم» التابعة للملالي بأن سليماني دفع له 22 مليون دولار في مطار طهران، وهو يغادرها عائداً إلى غزة، كما اعترف القيادي بالباسيج محمد رضا نقدي، لتلفزيون النظام الإيراني في 2 يناير الجاري، بأن نظام الملالي أنفق 17 مليار دولار على توسيع نفوذه في سورية، التي تعد إيران أحد الأطراف الأجنبية التي تحتلها منذ ما قبل اندلاع الحرب الأهلية هناك.

ولم يكن مستغرباً أن تظل واشنطن تتربص بسليماني حتى أوقعت به في مطار بغداد الدولي، فهي وبقية الدول الغربية والبلدان المتحالفة معها رصدت بشكل دقيق سجل فظائع سليماني في أرجاء العالم، من غزة إلى الأرجنتين، ومن بيروت إلى بنما، فما من جريمة إرهابية إلا وكان سليماني وحرسه وراءها، وليس آخرها علاقة إيران بتنظيم القاعدة واعتداءات 11 سبتمبر 2001، وهي أعمال كان سليماني يوفر فيها الأموال للإرهابيين من خزائن الشعب الإيراني، ويعلمهم بعد ذلك كيف يزيدون أموالهم بتهريب المخدرات، وتبييض الأموال القذرة بخبراء «حزب الله» اللبناني.

وكان سليماني شيطاناً لإرهاب لا يعرف حدوداً، ولا يعترف بدين غير عقيدة الملالي المنادية بالهيمنة على العالم، وهو إرهاب هدفه الأوحد إراقة الدم مهما تعددت الوسائل لتحقيق ذلك، فكان سليماني لا يتورع عن تشجيع خطف الطائرات، ونسف المجمعات البشرية، وتفجير المساجد، واغتيال الزعماء، وعلى رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وبعد صمت مريب استغرق طويلاً، ها هو خليفة سليماني الجنرال قآني يرفع صوته ليهدد بالثأر من الولايات المتحدة، مواصلاً عادات سليماني الاستفزازية بالتجول في ربوع العراق وسورية لتشجيع مرتزقة وعملاء النظام الإيراني... حتى كونه شيطاناً جديداً للعمليات الإرهابية لنظام الملالي في الخارج، ولكن سيدفع الثمن كما دفعه سليماني.. وربما قريباً.

arabstoday

GMT 20:15 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

حزب الله والارتياب والتدويل

GMT 08:53 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

عفاريت محمد سلماوي!

GMT 08:49 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

نفاق «واشنطن بوست»

GMT 08:44 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

المسار الجديد

GMT 08:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

بايدن وابن سلمان .. العقدة والمنشار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملالي «والنفخة الجبانــة» الملالي «والنفخة الجبانــة»



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 05:43 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

ديكورات هندسية بموديلات مميزة وجريئة لمنزلك

GMT 20:18 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الصحاري ستتحول إلى خضراء بفضل هذه التقنية

GMT 20:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

4 ذئاب بشرية يغتصبون فتاة في المنصورة خرجت للبحث عن العمل

GMT 17:57 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجوى كرم تستعد لتصوير فيديو كليب جديد

GMT 02:06 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف سكين من العظام يُثبت حقيقة مثيرة عن أسلافنا

GMT 02:15 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

مستحضرات تجميل عليكِ وضعها في الثلاجة

GMT 01:10 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

أحمد زاهر يروي أسراره ومغامراته مع السفر

GMT 11:32 2018 الأحد ,27 أيار / مايو

عطر" Eau De Memo" الباريسي رحلة عبر حاسّة الشمّ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab