إيجابي أم سلبي

إيجابي أم سلبي؟

إيجابي أم سلبي؟

 السعودية اليوم -

إيجابي أم سلبي

سحر الجعارة
بقلم - سحر الجعارة

على أعتاب عام جديد يقف البعض فى مفترق طرق ما بين الموت والحياة، وكأن جنيناً وُلد من رحم الحزن.. ثم فر هارباً من الجنازة ليحتفل بالميلاد!

الآن ندرك جميعاً أن «حرية الاختيار» ليست مطلقة، كل ما ألفناه من طقوس الحياة ومراسم الموت قد تغير.. كل ما تصورنا أننا نملكه فرَّ من بين أصابعنا، تبدّلت ملامحه: أوراقنا الصفراء تجسّد ذكريات حب الطفولة.. الدمية المنهكة على الأريكة تنتظر الغائب.. جدران البيت التى تتهددنا بالحظر والخوف.. الباب المغلق على سجن اختيار شيَّدنا قضبانه عشقاً فى «حياة» لم نعشها بعد.. «الغد» الذى خططنا له حتى غابت ملامحه.. «الحب» الذى أجّلناه حتى تيبّست مشاعرنا.. حتى «الحلم» الذى انتظرناه أصبح مرهوناً بكلمة واحدة «إيجابى أم سلبى»!.

أنت هنا اليوم موجود فى زمن الغياب الموجع.. انفخ عصاك السحرية ربما تتراقص حيّات البهجة والدهشة.. تحرّرك من ترف الاكتئاب والعزوف عن العطاء.

فتّش عن الحقيقة عارية من مساحيق النفاق الاجتماعى.. أنت هنا «وحدك» تحاور هواجسك ومخاوفك.. الآن فقط صرت «زعيماً لنفسك» فانزع القداسة عن أى زعامة روحية، فقد تغادر الدنيا وحيداً عارياً لا يستر عُريك «نيشان أو لقب أو ورقة بنكنوت أو ختم النسر»!.

أنت مجرد رقم، أو كما قال «محمود درويش»: اسم.. (وهذا الاسم لى ولأصدقائى أينما كانوا.. ولى جسدى المؤقت حاضراً أم غائباً.. متران من هذا التراب سيكفيان، الآن لى متر و75 سنتيمتراً.. والباقى لزَهْرٍ فوضوىِّ اللون، يشربنى على مهل.. ولى ما كان لى: أمسى وما سيكون لى.. واسمى وإن أخطأتُ لفظ اسمى على التابوت لى.. أما أنا -وقد امتلأت بكلِّ أسباب الرحيل- فلستُ لى.. أنا لستُ لى).

لم يعد الندم مجدياً، فلا تراجع شريط الذكريات، كيف أنفقت عمرك؟.. من أحبك أو من طعنك.. لا تهدر ما تبقى بالأسئلة الجارحة.. ربما لو عرف الموت أنك «عاشق»، لتركك غارقاً على شاطئ الحياة.

«الموت مُلهم»، لأنه يحرر أرواحنا من أسر رغباتنا الكسيحة.. يعزف على إيقاع الزمن لحنك الأخير، يكتب بريشة الشجن «كلمة» لا يقوى عليها «مسرور السياف».. الموت يمنحك جرأة المواجهة لتنظر فى المرآة فتتداعى منها الصور، مشاهد متتابعة تسجل مشواراً سقط فيه من راهنت عليه وبقى من لم تكن تعرفه!

الآن، عليك أن تعيد اكتشاف ذاتك، أن تتجاوز هزائمك فخوراً بأنك لم تنكسر، أن تعانق تلك اللحظات النادرة التى ذُقت فيها نشوة الانتصار، وشربت خمر الحب وتسللت من ثوبك الطينى لتسكن جسد الآخر.

الآن، وأنت على رصيف انتظار الموت.. أنت الشاعر والقصيدة، أنت الثائر على المألوف والمعتاد، على أسر القيم والعادات الاجتماعية التى حوّلتك إلى تمثال من شمع لا يشعر إلا بألم الاحتراق.

فكن نفسك.. بحكمتك وجنونك.. الجنون إبداع خاص، يحطم قيود المكانة الاجتماعية ووقار السن.. فلا معنى لأن تثور على أصنام السياسة وتحاصر نفسك بتابوهات صنعناها بأنفسنا لنركع لها.

لا ترفع شعارات العدالة وأنت لم تنصف نفسك.. كم عشت تقدم التبريرات المزمنة لمن صعد على جثتك.. فتصالح مع أخطائك.. نزواتك.. حماقاتك الصغيرة.

كن فيلسوفاً يحول هزائمه إلى نقطة انطلاق «ربما تأتى».. أحياناً نطارد «الموت» بأحلام بعيدة: (الموت لا يوجع الموتى.. الموت يوجع الأحياء!/ أيها الماضى لا تغيِّرنا كلما ابتعدنا عنك!/ أيها المستقبل! لا تسألنا: من أنتم؟ وماذا تريدون منى؟ فنحن أيضاً لا نعرف/ أيها الحاضر تحمَّلنا قليلاً.. فلسنا سوى عابرى سبيل ثقلاء الظل!.. «درويش»).

إن كان هذا آخر كأس.. تمهل لتتذوقه، إن كانت آخر رقصة فلتكن مبهرة، إن كنت تطارد آخر شعاع ضوء فانتظر: ليلة دافئة وفجر يطل بيوم آخر.. كل النهايات مخاض مؤلم لبداية جديدة.

أنت الآن، خارج مدار القسوة والعنف والقبح والتحريم.. أنت الآن «حر» لأن الموت هو الوجه الآخر للحياة..

(والآن أشهد أن حضورك موت..

وأن غيابك موتان/ والآن أمشى على خنجر وأغنى..

قد عرف الموت أنى أحبك/ أنى أجدد يوماً مضى..

لأحبك يوماً وأمضى.. «درويش).

arabstoday

GMT 20:15 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

حزب الله والارتياب والتدويل

GMT 08:53 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

عفاريت محمد سلماوي!

GMT 08:49 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

نفاق «واشنطن بوست»

GMT 08:44 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

المسار الجديد

GMT 08:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

بايدن وابن سلمان .. العقدة والمنشار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيجابي أم سلبي إيجابي أم سلبي



GMT 01:33 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 السعودية اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 11:05 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 السعودية اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 08:41 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

الفنانة نهى صالح ضيفة برنامج "كلام البنات" على TeN

GMT 02:15 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

"أكوا باور" تدشّن محطة "خلادي" الريحية في المغرب

GMT 09:40 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

مي عز الدين توجه نصائح للفتيات بشأن جمال البشرة والشعر

GMT 07:26 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

كارل لاغرفيلد يصحب "شانيل" إلى ألمانيا في أحدث مجموعاته

GMT 04:47 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون مارتن تكشف عن مميزات سيارة "فانتاج" الرياضية

GMT 16:07 2014 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

فأر ضخم يقضم خشم عجوز أثناء نومها

GMT 06:39 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

هل التوافق ممكن بين الدين والعلم؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
alsaudiatoday alsaudiatoday alsaudiatoday
alsaudiatoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab